في سياق حارق..المغرب يحرك “الدبلوماسية الدفاعية” ويختبر جاهزية الجيش

يناور “الأسد الافريقي” بقيادة المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، في سياق جيوسياسي حساس تمر منه المملكة خاصة والمنطقة عامة، فالرباط انتقلت إلى مستوى أعلى أكثر اندفاعا في تدبير علاقاته الخارجية دفاعا عن مصالحه وبدا هذا التغيير واضحا طيلة الفترة التي أعقبت إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب اعتراف البيت الأبيض بسيادة المغرب على كامل تراب صحرائه.

 

وينفذ المغرب المناورات التي انطلقت يوم الاثنين، في أكادير، تيفنيت، طانطان، المحبس، تافراوت، بن جرير والقنيطرة، بمشاركة الآلاف من الجيوش متعددة الجنسيات وعدد كبير جدا من المعدات البرية والجوية والبحرية، ولأول مرة ستكون الصحراء مشمولة بهذه التداريب التي سيجرى جزء منها في المحبس بالذخيرة الحية في نقطة جغرافية حساسة جدا لا تبعد سوى كيلومترات قليلة عن أقرب موقع عسكري جزائري وعن تندوف التي تحتضن مسلحي البوليساريو.

 

الجنرال دوكور دارمي، بلخير الفاروق، قائد المنطقة الجنوبية للقوات المسلحة الملكية، أكد يوم انطلاق المناورات أن “التحولات الجيوسياسية العالمية، تحمل معها مجموعة من التهديدات والتحديات التي تختبر العمل العسكري، الذي يجب أن يكون متعدد الجنسيات أكثر فأكثر من أجل فهم أفضل للطوارئ والاكراهات في مواجهة التهديدات المختلطة، والتي تتطلب أساليب عمل غير مألوفة”.

وتسعى المملكة من خلال “الأسد الافريقي” إلى اختبار الجاهزية القتالية لجنود القوات المسلحة برا وبحرا وجوا وللرفع من درجة الاستعداد في سياق حارق تمر منه المنطقة، وإذا كان المغرب من الدول الأكثر ميلا إلى الحلول السياسية والدبلوماسية فإن هذه التغطية الإعلامية الواسعة التي تحظى بها النسخة 17 مقارنة بالسنوات السابقة تفسر لجوء الرباط إلى ما يسميه أهل الاختصاص “الدبلوماسية الدفاعية”.

 

وقد عزز المغرب منذ مدة قدراته في “الدبلوماسية الدفاعية” عبر المساهمة في الجهود الدولية لنزع السلاح ومنع انتشار الأسلحة النووية ثم توقيع شراكات ثنائية على المستوى العسكري ونجح في توطيد العلاقة مع الجيش الأمريكي خاصة عبر “الأسد الافريقي” ثم استغلها هذه في الارتباط بأقوى تحالف عسكري في العالم “الناتو” كحليف رئيسي من الخارج.

 

ويهدف “الأسد الافريقي” إلى تعزيز قدرات المناورة للوحدات المشاركة، وتعزيز قابلية التشغيل البيني بين المشاركين في تخطيط وتنفيذ العمليات المشتركة في إطار التحالف، وإتقان التكتيكات والتقنيات والإجراءات؛ وتطوير مهارات الدفاع السيبراني، وتدريب المكون الجوي على إجراء العمليات القتالية والدعم والتزويد بالوقود جوا؛ وتعزيز التعاون في مجال الأمن البحري وإجراء التدريبات البحرية في مجال التكتيكات البحرية والحرب التقليدية.

 

وتشتمل النسخة 17 “للأسد الإفريقي 2021″، بالإضافة إلى التكوين والمحاكاة في مجال أنشطة القيادة وكذا التدريب على عمليات مكافحة المنظمات الإرهابية العنيفة، على تمارين للقوات البرية والجوية والبحرية، بالإضافة إلى تمارين التطهير البيولوجي والإشعاعي والنووي والكيميائي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق