البراق يدهس شابا بالصخيرات ويحوّله إلى أشلاء

اهتزت مدينة الصخيرات، صباح اليوم الخميس على وقع حادثة مميتة راح ضحيتها شاب كان قيد يقطن بدوار الكاربون ويبلغ من العمر 29 سنة بعد أن كان بصدد عبور سكة القطار قبل أن يتفاجأ بمرور القطار الفائق السرعة البراق ويرديه قتيلا في حينه.

 

عبور الضحية سكة القطار، وحسب المعطيات المتوفرة بين أيدينا، فاجأ سائق القطار الذي يربط بين طنجة والدارالبيضاء مرورا بكل من القنيطرة والرباط ليضعه أمام أمر واقع بالنظر للسرعة التي يسير بها والمحددة في نقطة معينة.

 

الهالك لم يتمكن من الهروب بعد أن باغته القطار بشكل مفاجئ إلى أن لقي حتفه متأثرا من قوة الضربة التي تلقاها، بينما تعرضت الواجهة الأمامية للقطار لأضرار مادية بادية للعيان.

 

ورغم التحذيرات المتواصلة من عبور سكة القطار خوفا من سقوط ضحايا وأرواح إلا أنّ النداءات المتكررة لا تجد آذانا صاغية لتسجل حوادث متفرقة بين الفينة والأخرى، سواء تعلق الأمر بالقطارات الفائقة السرعة أو القطارات العادية.

 

وتأتي هذه الحادثة بعد حوادث سابقة في مناطق مختلفة، في الوقت التي تعالت فيه صباح اليوم أصوات مجموعة من المواطنين بعد توقف مفاجئ للقطار على مستوى ثلاث محطات وهي الرباط وسلا وتمارة بسبب أمور وُصفت بالتقنية، قبل أن يتم إخبار المسافرين بضرورة تغيير القطار، الشيء الذي أثار تذمرهم وأشعل غضبهم، خاصة وأنّ الكثيرين مرتبطين بالتزامات مهنية ومنهم من يسارع الزمن للوصول إلى المطار طمعا في اللحاق برحلة مبرمجة في موعد محدد.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق