تنمّروا عليها في صغرها.. ماغي ضاهر مخرجة لبنانية تناقش التنمر في فيلمها الجديد

ماغي ضاهر، مخرجة وممثلة مسرحية من لبنان، اختارت أن تضيء في أول فيلم قصير لها موسوم بعنوان “قصة كتار”، موضوع التنمر بعد أن تعرضت له في صغرها وحوّل فترات من حياتها إلى جحيم لا يطاق.

 

عانت في طفولتها من التنمر بشكل كبير وكانت تكتم غيظها في دواخلها، مثلما باحت في تصريحها لـ “الأيام 24” في تأكيد منها إنها تعرضت للتنمر بسبب شكلها ولأنها كانت تُتأتئ في القراءة وهي حالة عانت منها في صغرها إلى أن جابهت الصعاب وتسلّحت بالعزيمة والإرادة.

 

لم تكن تخبر والديها بما كان يجري معها، لأن والدتها كانت مريضة، بل كانت تحبسه في قلبها وتبكي خفية عن عائلتها بعد أن كان التلاميذ يسخرون منها في فصول الدراسة بسبب شكلها وطريقة كلامها بفعل التأتأة، تردف شارحة.

 

تركت المدرسة في سن مبكرة، ما جعل قلبها ينفطر حزنا، تضيف قائلة ولا تزال ذاكرتها تحتفظ بلقطات مغادرتها فصول الدراسة بعد أن نزلت حينها سلالم المؤسسة التعليمية حيث كانت تدرس وهي دامعة قبل أن يرميها القدر في اتجاه آخر وفي حضن مجالات تقنية لم تكن هينة بالنسبة لها بل كانت مرهقة إلى أن أغواها الركح لتجد بعدها ضالتها بين ذراعي المسرح والإخراج.

 

بعد فترة، ولجت الجامعة إلى أن عملت في مجالي التمثيل والإخراج، تؤكد موضحة ولم تمح من مخيلتها قط بقايا تجربة قاسية عاشتها في الصغر مع التنمر، فآثرت إلقاء الضوء الأخضر على هذا الموضوع وكذا صعوبته على الحياة، مشيرة إلى أنه قد يدفع صاحبه إلى الإنتحار ويؤدي به إلى أمراض نفسية بسبب عدم الثقة في النفس وعدم حب الذات.

 

فيلمها “قصة كتار” الذي يعد قصة واقعة من تأليفها وإخراجها، ظل حبيس الرفوف ولم تتمكن من إخراجه بعد الأحداث الأليمة التي شهدها وطنها الأم لبنان، قبل فترة خلت ومنذ الإنفجار الأخير الذي حوّل جنوب بيروت إلى دمار وخراب قبل أن يخلّف قتلى وجرحى وتلمح الأعين تناثر أشلاء في مشهد مأساوي ظل عالقا بذاكرتها، في الوقت الذي لا يزال جرح عائلات الضحايا ينزف ولم يندمل بعد، خاصة وأنّ ستة مفقودين وإلى حدود كتابة هذه الأسطر، لم يعثروا لهم على أثر، تعبّر ماغي بكل أسى وحسرة.

 

وقبل أن تمنح الولادة لمشروعها الفني الجديد الذي يجرّ وراءه حقيقة عاشتها في صغرها، لم تنس توجيه شكر خاص لأحد الأشخاص الذين دعموها ووقفوا بجانبها وهي تلوّح بوشاح امتنانها في وجهه.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق