عاجل.. المغرب يوجه خطابا شديد اللهجة إلى إسبانيا

وجه ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية خطابا مطولا إلى الحكومة الإسبانية عبر تصريح صحفي بمناسبة استدعاء المحكمة الوطنية في مدريد، ابراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو، وقال الوزير إن المغرب يأخذ هذه الخطوة بعين الاعتبار لكنها ليست أصل المشكلة مع المملكة.

 

أوضح الوزير أن المشكلة أصلها روابط ثقة مقطوعة بين مدريد والرباط والأفكار والدوافع المعادية التي تتبناها إسبانيا تجاه قضية الصحراء المغربية.

 

واعتبرت الخارجية المغربية أن واقعة استقبال ابراهيم غالي تكشف عن استراتيجية الدولة الاسبانية وسلوكها المعادي، واتهمت مدريد بالتواطؤ مع خصوم المملكة لتقويض وحدة أراضيها.

 

وأكدت المملكة، حسب تصريح الوزي، أن مطلبها يتجاوز محاكمة غالي إلى إعلان واضح وصريح من الدولة الاسبانية عن قراراتها وخياراتها ومواقفها.

 

وتساءل بوريطة: كيف يمكن للمغرب أن يثق بإسبانيا مرة أخرى؟ كيف نثق أن إسبانيا لن تتآمر مرة أخرى مع أعداء المملكة؟ هل يمكن للمغرب أن يثق في عدم تحرك إسبانيا من وراء ظهره؟ كيف يستعيد الثقة بعد هذا الخطأ الجسيم؟ ما هي ضمانات الثقة التي يتوفر عليها المغرب حتى الآن؟.

 

ثم قال وزير الخارجية إنه في الواقع ، يتعلق الأمر بالسؤال الأساسي: ما الذي تريده إسبانيا حقا؟

 

ويبدو أن المغرب اختار اللجوء إلى الأسئلة الصريحة والمباشرة بشكل علني لمواجهة إسبانيا التي تتبنى مواقف متباينة بين الشراكة مع المملكة ومعاداتها في وحدتها الترابية، وقد تكون هذه بداية لمرحلة أصعب من سابقاتها في العلاقة بين البلدين.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. مغربي منسي

    يجب أن تشكر إسبانيا شهريا على إحتظان الملايين من ولاد بلادك المغاربة واللذين يساهمون في مساعدة عائلاتهم من الفقر في المغرب بنقود إسبانية …هل فكر المغرب في مواطنيه (أكبر جالية) في إسبانيا ..؟

  2. spectr

    ta Espagne et l Europe khasshom ychekrou le maroc et lafrique 3la ga3 dak chi li khdaw dyal tarwa..wla hit nta machi de lafrique , ma firassekch

  3. مغربي

    خاص المغرب يدلل لي إرضاء مليون مهاجر انها سياسة دولة انهم يريدون خيرات افريقيا وخيرات المغرب اما المهاجريين فلا تعطى لهم الاشياء بالمجان وأوروبا هي التي تحتاج الى المهاجريين ليس لسواد أعينهم بل لانها القارة العجوز ولم تجد احسن من المغاربة لانهم الوحيدون الدين يشتغلون

  4. و بنفس المنطق ،هل فكرت اسبانيا في مصالحها في المغرب الذي يعتبر ثالث زبون لها عالميا بعد امريكا والمكسيك والاول افريقيا
    اشك ان تكون مغربيا واغلب الضن انك من الحاقدين جيران السوء و الذين بالمناسبة استعملوا نفس الشيء سنة 1975 بطردهم ل350 الف مغربي صبيحة يوم عيد الاضحى ،رغم قلة الموارد انذاك استطاعت الامبراطورية استيعابهم في اقرب الاجال فكانوا اكبر فاضحي اصحاب الفكر الشيوعي البو خروبي

  5. مغربي وافتخر

    أسبانيا لا تتصدق على الجالية المغربية الي تعمل وتكد هؤلاء المغاربة من بنوا أسبانيا التي لم تكن سوى دولة مستبدة ومتعجرفة… الوحدة الوطنية فوق كل اعتبار ومن لا يحب وطنه فلن يحبه احد والله عليم خبير

اترك تعليق