بعد تسلّل مؤثرين من اليوتيوب إلى التمثيل.. أمين الناجي بسخط: “الدّومين تخلّط”

“الدّومين تخلّط” بهذه العبارة العامية وصف الفنان المغربي أمين الناجي ما يدور في فلك الوسط الفني بعد أن جذب إليه في الآونة الأخيرة مجموعة من الأسماء الجديدة القادمة من موقع تطبيق الصور “إنستغرام” وموقع رفع الفيديوهات “اليوتيوب”.

 

أسماء جديدة نازحة من عالم “اليوتيوب”، وجدت نفسها بين عشية وضحاها تجسد شخصيات رئيسية في أعمال تلفزيونية في الموسم الرمضاني الحالي وتقف أمام نجوم ومشاهير، تعبوا وشقوا من أجل أن ينالوا شهادة من المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، ما جعل الفنان أمين الناجي يخرج عن صمته ويعبّر عن رأيه بعد نزوح فئة عريضة إلى المجال الفني دون سابق إنذار.

 

ولم يمانع هذا الفنان الذي عرفه الجمهور في دور “المهيدي” من المسلسل التلفزيوني “وجع التراب” على القناة الأولى بتعزيز المشهد الفني بمجموعة من الأسماء القادمة من “اليوتيوب” والإنستغرام”، غير أنه شدّد على ضرورة توفر الكفاءة وإتقان الأدوار المجسّدة.

 

ولم يخف التحول الذي طرأ في المطبخ الداخلي للفن بعد أن وضع عدد من المخرجين الثقة في شبان وشابات، منهم من درس المسرح بدور الشباب ومنهم من لا تربطه أية صلة لا من قريب أو من بعيد بمجال الفن، بل ولجوا إليه من باب “السّنطيحة” و”الزعامة” على مواقع التواصل الاجتماعي، ما جعلهم يحظون بمتابعة واسعة من طرف فئة عريضة من المتتبعين.

 

أمين الناجي وإن لم يشر بالحرف إلى تضييق الخناق من طرف الوافدين الجدد على الوسط الفني فإنه بالمقابل جزم بالقول إنّ هذا التغيير المفاجئ من شأنه أن يقلل من فرص الشغل أمام الفنانين ممن لديهم تكوين أكاديمي وسيصبح لزاما على حد تعبيره أن يقبلوا بأي دور كيفما كان أمام الزحف الحاصل من طرف مؤثرين نجحوا في حصد عدد كبير من “النقرات” و”اللاّيكات”، غير أنه لم يبد اعتراضه لولوج أي شخص للمجال الفني إن كان سيمنح إضافة نوعية في هذا الخصوص.

 

ويذكر أنّ الفنان أمين الناجي، أطّل على الجمهور في الموسم الرمضاني الحالي من خلال المسلسل التلفزيوني “الماضي لا يموت” على القناة الأولى بعد أن وضع فيه مخرج العمل هشام الجباري، الثقة لتجسيد شخصية بعينها إلى جانب مجموعة من الفنانين، في مقدمتهم الفنان رشيد الوالي والفنانة فاطمة خير.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق