رياض محرز: هل يستحق النجم الجزائري لقب “فخر العرب”؟ وماذا عن محمد صلاح؟

رياض محرز ومحمد صلاح
Getty Images
أشعل تألق النجم الجزائري رياض محرز، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، مواقع التواصل الاجتماعي في العديد من الدول العربية. وقاد محرز فريقه مانشستر سيتي الإنجليزي للفوز على باريس سان جيرمان الفرنسي بتسجيله هدفي المباراة الوحيدين والتأهل إلى النهائي لأول مرة في تاريخ النادي. وكان النجم الجزائري قد أحرز هدف الفوز لفريقه في مباراة الذهاب، ليصبح الآن أول لاعب عربي يسجل ذهابا وإيابا في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

#فخر_العرب

اسم محرز احتل صدارة الترند مع نهاية المباراة واقترن اسمه مع عبارة "فخر العرب" التي رددها كثيرون لوصف تألق اللاعب ومساهمته الكبيرة في وصول ناديه للنهائي ودخوله التاريخ. إلا أن عبارة "فخر العرب" كانت قد أطلقت سابقا على النجم المصري ونادي ليفربول محمد صلاح، وهو ما دفع الكثيرين لإجراء مقارنة بين النجمين في محاولة لمعرفة من هو الأحق والأجدر بالحصول على هذا اللقب. وتغنى كثير من الجزائريين والمعلقين بالمستوى الذي قدمه محرز ونظموا له الأشعار. وقال آخرون إن العرب يجب أن يفخروا بمحرز مثلما كانوا فخورين بصلاح من قبل. في المقابل طالب محبو النجم المصري باحترام إنجازات صلاح وأرقامه. ورأت مي أن من حق الجزائريين أن يشعروا بالفخر بالمستوى الذي يقدمه محرز إلا أنه لا يجوز التقليل مما يفعله صلاح والإنجازات التي حققها. واعتبر ناصر أن صلاح يملك أحقية اللقب أكثر بحكم تحقيقه للعديد من الأرقام القياسية والجوائز الفردية وتميزه بالاستمرارية. من جهة أخرى مال كثيرون إلى الوسط واعتبروا أن كلا اللاعبين فخر لبلديهما والبلدان العربية. واقتبس كثيرون كلام المذيع الرياضي هشام الخلصي الذي تساءل: "ما المانع من قول محرز فخر العرب وصلاح فخر العرب، عندما لا يتألق صلاح بمباراة يتألق محرز، إنهما فخر للعرب".

أرقام وإحصاءات

حصد صلاح جائزة أفضل لاعب إفريقي مرتين، في عامي 2017 و2018, في حين حصد محرز تلك الجائزة مرة واحدة عام 2016. على صعيد الأهداف يملك صلاح سجلا تهديفيا أكبر بعد تحقيقه لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز لموسمين متتاليين 2017/18 و 2018/19. أما هذا العام فساهم رياض محرز في 6 أهداف في دوري أبطال أوروبا، سجل 4 وصنع 3. بينما ساهم صلاح في 7 أهداف، سجل 6 وصنع 1. وعلى صعيد الدوري، سجل صلاح 20 هدفا في مقابل 12 هدفا لمحرز.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.