بعد الجدل..الداخلية تفرج عن دراسة جدوى تقنين “الكيف”

قررت وزارة الداخلية الإفراج عن دراسات الجدوى التي أعدتها حول “تطوير نبتة القنب الهندي وطنيا لأغراض طبية وتجميلية وصناعية”.

 

وأعلنت لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب ، عن تنظيم لقاء دراسي، يخصص لتقديم وزارة الداخلية دراسات الجدوى حول تقنين نبتة “الكيف”، وذلك بعد الجدل الذي رافق أثير خلال الجلسة السابقة بعد أن احتج نواب على عبد الوافي لفتيت لعدم توصلهم بالدراسة.

 

وكان أبو زيد المقرئ الإدريسي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، قد طالب بالكشف عن الدراسة التي تم إنجازها حول جدوى تقنين القنب الهندي، داعيا للتوقف والتأمل والاستشارة، وللتريث والانتباه للآثار الكارثية لتقنين زراعة الكيف.

 

ودعا أبوزيد، في مداخلته خلال المناقشة العامة لمشروع قانون رقم 13.21 يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، في اجتماع لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، الأربعاء الماضي، لتنظيم أيام دراسية، يشارك فيها خبراء متخصصون في الطب والصيدلة والاقتصاد والقانون والبيئة والمجتمع المدني، للخروج بخلاصات، حول هذا القانون.

 

وأشار المتحدث ذاته، إلى تنسيقية من المجتمع المدني تشتغل في الميدان وتكابد وتعاني، كونت ائتلافا لمناقشة هذا المشروع، مضيفا أن هذه التنسيقية، قدمت ورقة، أهم ما جاء فيها هو مد المجتمع المدني وعموم المواطنين بدراسة الجدوى التي قيل إنها أنجزت.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق