الموت يغيّب بشير بن يحمد مؤسس مجلة “جون أفريك”

 

غيب الموت بشير بن يحمد مؤسس مجلة ” جون أفريك ” الأسبوعية الفرنسية، اليوم الاثنين، عن سن تناهز 93 عاما، وذلك بعد صراع مع المرض ألزمه الفراش منذ خمسة أسابيع.

 

 

وكان بشير بن يحمد الذي تخرج من المعهد الأعلى للدراسات التجارية في باريس في سن 28 عاما، أصغر وزير في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة في عام 1956.

 

 

وشغل منصب وزير الدولة للإعلام، وكان أول عضو في الحكومة التي تشكلت بعد استقلال تونس.

 

 

بشير بن يحمد هو أحد عمالقة الصحافة بدون منازع، ترك بصمات واضحة في القارة الافريقية وعديد جهات العالم الأخرى وواكب حركات التحرير وطبع أجيالا متتالية من القادة والنخب والمعارضين وأصحاب المؤسسات.

 

 

كان بشير بن يحمد مدرسة لصناعة صحفيّة عصريّة وذكيّة، وتخرّج على أياديه المئات من كبار الصحافيين العرب والأفارقة والآسيويين.

 

 

ويجمع متابعون على أن مجلة ”جون أفريك“ التي أسسها بن يحمد، أصبحت المجلة المرجعية للنخبة السياسية، وخاصة الناطقة بالفرنسية في أفريقيا.

 

 

ويصف متابعو بشير بن يحمد وقراؤه، بأنه متذوق رفيع المستوى، حيث دأب على كتابة عمود ”ما أؤمن به“، وحظيت تحليلاته بمتابعة واسعة على مدى عقود من قبل صناع القرار السياسي في جميع أنحاء العالم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق