الأمن يحبط تهريب قرابة 2 طن من مخدر الشيرا في عمليتين مختلفتين

تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمدينة زاكورة بناءا على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الجمعة، من إحباط عملية لتهريب طن ونصف من مخدر الشيرا، وتوقيف أربعة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال التهريب الدولي للمخدرات.

 

و أوضح بلاغ للمديرية العامة للامن الوطني أنه جرى توقيف اثنين من المشتبه فيهم على متن شاحنة لنقل البضائع بمنطقة “ألنيف”، التي تبعد بحوالي 70 كيلومترا في اتجاه الريصاني، مباشرة بعد وصولها من مدينة أكادير، وهما في حالة تلبس بمحاولة تهريب 64 رزمة من المخدرات تزن حوالي طن و500 كيلوغرام من مخدر الشيرا موجهة للتهريب الدولي.

 

وأضاف البلاغ أن عمليات البحث المتواصلة في هذه القضية مكنت من توقيف المشتبه فيه الرئيسي المتورط في تنظيم هذه العملية، فضلا عن ضبط شريك رابع، وحجز ناقلات يشتبه في علاقتها بتهريب المخدرات.

 

وفي سياق متصل، تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الرباط بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي، من إجهاض محاولة أخرى لتهريب 498 كيلوغرام من مخدر الشيرا وتوقيف شخص يبلغ من العمر 49 سنة، يشتبه في ارتباطه بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية.

 

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم إجهاض هذه العملية على مستوى نقطة المراقبة المرورية بمنطقة العرجات بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي المختصة ترابيا، حيث تم توقيف سائق شاحنة في حالة تلبس بنقل 20 رزمة من مخدر الشيرا بلغ وزنها الإجمالي 498 كيلوغراما.

 

وأضاف البلاغ أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فضلا عن رصد الامتدادات المحتملة وطنيا ودوليا لهذا النشاط الإجرامي.

 

وتندرج هذه القضية، وفق المصدر ذاته، في سياق المجهودات المكثفة والمتواصلة التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، لمكافحة التهريب الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق