بعد تطويقه بشبهة الجرأة الزائدة.. “سلمات أبو البنات” يطرق البيوت المغربية في جزء ثالث

بعد الموسم الثاني من المسلسل التلفزيوني “سلمات أبو البنات” لمخرجه هشام الجباري، دخل فريق العمل في مرحلة جديدة تتمثل في تصوير الجزء الثالث من هذا العمل الفني الذي طرق البيوت المغربية عبر قناة “إم بي سي 5”.

 

“سلمات أبو البنات” والذي يشارك في بطولته مجموعة من الفنانين، في مقدمتهم محمد خيي والسعدية لديب وعمر لطفي والبشير عبدو وجيهان كيدراي وفرح الفاسي وأنس الباز وناصر أقباب وسلمى صلاح الدين وأسماء فنية أخرى، اختار مخرجه أن يحتفظ في جزئه الثالث على الوجوه نفسها مع بعض التغييرات والمتمثلة في إضافة أسماء جديدة لإعطاء لمسة مغايرة عن الجزئين الأول والثاني.

 

ولم يتحدد بعد إن كان الجزء الثالث من هذا المسلسل التلفزيوني، سيتم عرضه بعد شهر رمضان أو سيتم الإحتفاظ بالعمل إلى رمضان المقبل، حيث سيكون العمل بمثابة تتمة لأحداث القصة في موسميها الأول والثاني.

 

وتحبل أحداث الموسم الجديد بمجموعة من التطورات في سياق درامي ستطلّ فيه شخصيات جديدة وأخرى قديمة ضمن سرد في الزمان والمكان، يربط الوقائع ببعضها البعض وينسج خيوط القصة في إطار حبكة درامية تستند على مجموعة من المقومات المحدّدة للعمل والمتعلقة أساسا بكتابة السيناريو والإخراج وغيرها.

 

مخرج المسلسل هشام الجباري، خرج عن صمته بخصوص تصوير الجزء الثالث من مسلسل “سلمات أبو البنات”، نافيا أن يكون الجزء الثاني تضمّن مشاهد جريئة خادشة للحياء، بل إنّ جرأة العمل وعلى حد تعبيره تتجلى بالأساس في تناول الأحداث في سياق تسلسلي درامي دون تغييب الخوض في طابوهات مسكوت عنها، وكأنه يحاول بذلك أن يلغي من قاموس عمله لغة “عيب” وحشومة”.

 

وبدورها باحت الفنانة السعدية لديب بانخراطها في تصوير الجزء الثالث من المسلسل إلى جانب شخصيات أخرى وفنانين آخرين، من بينهم الفنان محمد خيي ضمن تجربة فنية عبّر فيها مجموعة من الممثلين عن استحسانهم للمنعطف الجديد الذي وصلت إليه الدراما المغربية في الوقت الحالي دون الإكتفاء بما هو كائن، بل لا مناص في نظرهم من مضاعفة الجهود من أجل إعطاء أعمال في المستوى ترضي أذواق المشاهدين.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق