عقب رسالة بايدن لقمة الاتحاد الإفريقي..محادثات تجمع بلينكن مع قادة نيجيريا وكينيا

 

في تحول لتوجه الولايات المتحدة حيال قارة تجاهلها سلفه الجمهوري دونالد ترامب إلى حد كبير، تسارع إدارة الرئيس جو بادين، الخطوى من أجل العودة إلى إفريقيا وتعزيز العلاقات معها.

 

و يجري وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الثلاثاء محادثات افتراضية مع قادة نيجيريا وكينيا، في وقت تسعى إدارة الرئيس جو بايدن إلى إظهار اهتمام بالقارة الإفريقية.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن استعداد بلاده أن تكون شريكة لإفريقيا في التضامن والدعم والاحترام المتبادل، وذلك في رسالة سابقة وجهها بايدن لقمة الاتحاد الإفريقي.

 

ونظرا إلى الإجراءات المتخذة بسبب الجائحة، يلتقي وزير الخارجية الأميركي عبر الفيديو مع الرئيسين النيجيري محمد بوخاري والكيني أوهورو كينياتا.

 

كما يجري بلينكن جولة افتراضية في مواقع عدة، بما في ذلك مستشفى ميداني وشركات للطاقة المتجددة تدعمها الولايات المتحدة في كينيا.

 

وقال الدبلوماسي الأميركي روبرت غوديك، إن هذا جزء من “إعادة ارتباط” الولايات المتحدة مع “الشركاء الأفارقة”.

 

ويتوق ع أن يزور بلينكن إفريقيا شخصيا عندما تسمح الظروف الصحية بذلك. وأشار غوديك إلى أن كينيا ونيجيريا مصنفتان باعتبارهما “شريكتين استراتيجيتين” للولايات المتحدة.

 

وقال “نحن نعمل معهما حول مسائل الأمن والتنمية الاقتصادية والتجارية والاستثمارات ومواضيع إقليمية أخرى”.

 

وقال غوديك إن الولايات المتحدة “قلقة” للغاية بشأن هذا الإجراء وتشجع كينيا على التعاون مع وكالة الأمم المتحدة المسؤولة عن اللاجئين.

 

وتعهد الرئيس جو بايدن بتعزيز الشراكة مع إفريقيا، بخاصة على جبهة الوباء، خلال خطابه الافتراضي أمام رؤساء الدول الإفريقية قبل قمة الاتحاد الإفريقي الرابعة والثلاثين في فبراير الماضي، وذلك في تحول لتوجه الولايات المتحدة حيال قار ة تجاهلها سلفه الجمهوري دونالد ترامب إلى حد كبير.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق