وزارة التعليم تشدد الاجراءات في المدارس والإغلاق ينتظر المخالفين

تحركت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من أجل تشديد الاجراءات الوقائية، والتهديد بإغلاق المدارس المخالفة، بعدما أدت مخالفة البروتوكول الصحي ببعض المدارس العمومية والخاصة والبعثات إلى انفجار بؤرات وبائية بين التلاميذ والأساتذة.

 

وتوصل مدراء عدد من المؤسسات التعليمية بتعليمات مستعجلة دعت إلى رفع مستوى الحيطة واليقظة والتعبئة التامة، والتقيد بأقصى درجات الصرامة في تطبيق البروتوكول الصحي بالمدارس على “خلفية التطورات التي عرفتها الحالة الوبائية بالمغرب”.

 

ووجهت مجموعة من الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين مراسلة إلى المديرين الإقليميين للوزارة، طالبتهما فيها بتكثيف الزيارات التي تقوم بها اللجنة المشتركة من أجل مراقبة مدى التزام المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية بالتدابير الوقائية، على أن يتم اللجوء إلى إغلاق كل مؤسسة تعليمية أو خصوصية ثبت عدم تقيدها بالتدابير، حسب جريدة “المساء” في عددها الصادر اليوم الاثنين.

 

وشددت المراسلة على ضرورة الحفاظ على مسافة أمان لا تقل عن متر واحد بين شخصين في جميع الاتجاهات داخل جميع فضاءات المؤسسات التعليمية، وعدم السماح بالتجمعات داخل المؤسسات وعند مداخلها، وضبط توافد التلاميذ، وتحركاتهم مع وضع علامات تنویر.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق