الدوري الإنجليزي الممتاز يعتزم مقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي.. فما السبب؟

مواقع التواصل الاجتماعي
Getty Images
يعتزم الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم مقاطعة منصات التواصل الاجتماعي خلال الشهر المقبل، ردا على إساءات عنصرية متواصلة يتعرض لها عدد من اللاعبين. وبحسب خطة مقترحة، ستمتنع الأندية عن استخدام منصات التواصل لمدة 24 ساعة، تزامنا مع مواعيد مبارياتها في الفترة من الأول إلى الثالث من أيار/مايو المقبل. ولن تنشر رسائل عبر حسابات الدوري الإنجليزي الممتاز على مواقع التواصل خلال الأيام الثلاثة. وتأتي الخطوة، التي كشفت عنها صحيفة ديلي ميل، بعد تزايد تعرّض اللاعبين للإساءة العنصرية. وأمهلت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، حتى الثانية من بعد ظهر يوم الإثنين لتأكيد مشاركتها في حملة المقاطعة. وسبق أن قام فريقا "برمينغهام سيتي" و"سوانسي" بالإضافة إلى فريق "رانجرز" الاسكتلندي بحملة مقاطعة استمرت أسبوعا. وحظي الاقتراح بدعم بعض مدربي الأندية في الدوري الممتاز، ومن جمعية "كيك إت آوت" المناهضة للتمييز. وردا على دعوات المقاطعة، أعلنت شركة "فيسبوك"، المالكة أيضا لـ"إنستغرام"، أنها ملتزمة بالتصدي للإساءات على منصّاتها. وكشف مدافع فريق "أستون فيلا" والمنتخب الإنجليزي، تايرون مينغز، عن تعرّضه للإساءة العنصرية على مواقع التواصل الاجتماعي. وأعلن نادي "توتنهام" أنه يقوم بالتحقق من تعرّض المدافع الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين، للإساءة على مواقع التواصل، بعد هزيمة الفريق أمام "مانشستر يونايتد" الأحد الماضي. وأعلن قائد فريق "ليفربول" جوردان هيندرسون، أنه منح منظمة "سايبر سمايل"، التي توفر الدعم لضحايا التنمر وحملات الكراهية عبر الإنترنت، حقّ السيطرة على حسابه على تويتر، في سبيل زيادة التوعية حول التأثير التي تسببه الإساءة. وجاء ذلك بعد تلقي لاعبو ليفربول، ترينت ألكسندر-أرنولد ونابي كيتا وساديو ماني، تعليقات عنصرية على إنستغرام، على أثر هزيمة النادي أمام نادي "ريال مدريد" في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. وأعلن المهاجم السابق لنادي "أرسنال" والمنتخب الفرنسي، تييري هنري، في نهاية شهر مارس/آذار، عن ابتعاده عن وسائل التواصل الاجتماعي بسبب انتشار العنصرية والتنمّر عليها. كذلك اعتمد نادي "مانشستر يونايتد" نظاماً للإبلاغ، في خطوة لتشجيع الجمهور على الإشارة إلى الإساءة على شبكة الإنترنت، وذلك بعد تعرّض لاعبيه في فريقي الرجال والنساء لموجة واسعة من الإساءات. وانضمّ عدد من لاعبي كرة القدم منذ عامين إلى حملة تحت عنوان "Enough#"، لمقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 24 ساعة، احتجاجاً على انتشار أفعال مماثلة. وهدّدت الحكومة البريطانية الشركات المالكة لمواقع التواصل الاجتماعي، بفرض "غرامات كبيرة" إن لم تنجح في التصدي للإساءات على منصّاتها. وقال المسؤول عن سياسة المحتوى في "فيسبوك" في بريطانيا، فادزاي مادزينجيرا، لبي بي سي سبورت في شباط/فبراير، إنّ الشركة تقوم بفرض إجراءات أشد حزما، تتضمن تعطيل حسابات أولئك، الذين ثبت أنهم بعثوا برسائل خاصة مسيئة، بشكل متكرر على إنستغرام. ووجه عدد من اتحادات كرة القدم، رسالة إلى "تويتر" و"فيسبوك"، في شباط/فبراير، تتضمن التغييرات التي ترغب في رؤيتها.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.