هؤلاء قد لاينفعهم التلقيح في مواجهة كورونا !

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، تقريرا جاء فيه ان الأشخاص الذين يعانون ضعفا في الجهاز المناعي لا يستطيعون إنتاج ما يكفي من الخلايا المضادة للعدوى، وهو ما يعني أنهم غير قادرين على التصدي لفيروس كورونا المستجد.

 

وتراهن دول العالم على حملات التلقيح من أجل تحصين الناس مناعيا، وجعل أجسامهم قادرة على أن تتصدى للعدوى، في حال الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لكن بعض الأشخاص لا يستفيدون من التطعيم على الأرجح، ويظلون عرضة للخطر.

 

وهذا العجز عن إنتاج الخلايا، هو الذين دفع باحثين إلى تطوير واختبار تقنية علاجية تعتمد على ما يعرف بـ”الأجسام المضادة وحيدة النسيلة”.

 

ومن بين من يواجهون هذا “المأزق”، الدكتور أندرو ويلويتز، الذي يخضع نفسه لحجر داخل البيت منذ أكثر من سنة، ويشرف على الطاقم الطبي الذي يعمل تحت إمرته عن طريق تطبيق “زوم”.

 

ويشغل ويلويتز إدارة قسم المستعجلات الطبية في مركز “مونتفيوري” الاستشفائي في ولاية نيويورك، لكنه اضطر للمكوث في البيت لأن خلايا جهازه المناعي تعرضت للتلف بعد خضوعه لعلاج من السرطان في سنة 2019.

 

ورغم حصول انفراج في أزمة كورونا بالولايات المتحدة، بعدما استفاد ملايين الأشخاص من اللقاح فصاروا يخرجون ويسافرون، يقول الطبيب إنه لا يغادر بيته إلا في حالات قليلة جدا، لأنه ما زال عرضة للخطر.

 

وأخذ الطبيب لقاحا في يناير الماضي، لكن جسمه لم ينتج أي أجسام مضادة على الإطلاق، وهو بدوره لم يكن يتوقع أن يحصل هذا الأمر، لأنه أكاديمي مرموق في الطب ويعرف حالته الصحية جيدا.

 

ويعد هذا الطبيب واحدا من بين ملايين الأميركيين الذين يعانون هذا اضطراب نقص المناعة ولن يستفيدوا من اللقاح لأن أجسامهم لا تستطيع إنتاج الخلايا التي تحارب الفيروس.

 

وبعض هؤلاء الأشخاص ولدوا وهم يعانون ضعف الجهاز المناعي، فيما يعاني آخرون هذا الاضطراب لأنه مروا بتجارب مرضية صعبة، وخضعوا لعلاجات أثرت على أنظمة الجهاز المناعي مثل علاج السرطان.

 

وينتج بعض الأشخاص عددا محدودا من خلايا الجهاز المناعي، فيما لا ينتج آخرون أي خلايا على الإطلاق، وهو ما يعني حالة عجز كبيرة أمام الفيروسات التي تدخل الجسم.

 

ويتوقع الخبراء تسجيل حالات لأشخاص يصابون رغم تطعيمهم، ذلك لأن لقاحات كورونا المتوفرة حاليا في جميع أنحاء العالم لا تعد فعالة بنسبة 100 في المئة ضد الفيروس، إذ يمكن الإصابة به حتى بعد التلقيح وهو ما يسمى لدى الخبراء بالاختراق، لكن الخبر السار هو أنه عندما يحدث الاختراق بعد التلقيح فإن الفيروس لا يكون بنفس الشدة لدى غير الملقحين.

ووفق تقرير أعدته ناتالي دين، عالمة الإحصاء الحيوي في جامعة فلوريدا ونشره موقع “فوكس”، يمكن لبعض الملقحين الإصابة بكورونا أو حمل الفيروس بدون أعراض، كما أنه ليس من المستغرب رؤية بعض الحالات (نادرة للغاية) تدخل المستشفيات وبعض الأمراض الحادة بين الناس الذين تم تطعيمهم.

ويتمكن الفيروس أحيانا من اختراق الحماية التي يوفرها اللقاح للجسم. إذ أن هناك ظروف يمكن أن تطغى فيها العدوى على هذا السد المناعي.

وينقل التقرير أن الخبراء يعتقدون أن الأسباب الدقيقة للاختراق غير معروفة على وجه التحديد.
ويشير التقرير إلى أن الناس لديها أجهزة مناعية مختلفة، وجهاز كل شخص يستجيب بطريقة مغايرة للقاح.

وفي حال أصيب هؤلاء الأشخاص بفيروس كورونا المستجد فإنهم قد يمرضون لمدة طويلة، فيما يرتفع احتمال وفاتهم من جراء مرض “كوفيد-19” إلى 55 في المئة، وهي نسبة مرتفعة للغاية.

 

ولا توجد في الوقت الحالي بيانات بشأن نسبة عدم الاستجابة للقاح كورونا وسط هؤلاء الأشخاص الذين يعانون ضعفا في الجهاز المناعي.

 

وكانت شركة “ريجينيرون” قد طرحت عقارا من أجسام مضادة وحيدة النسيلة، لفائدة عدد محدود من الأشخاص يعانون ضعفا في الجهاز المناعي، لكن هذا المشروع ما يزال في طور الاختبار.

 

وينصح خبراء بتلقيح من يعانون ضعفا في الجهاز المناعي، لأن التطعيم قد ينتجُ نسبة محدودة من الخلايا، أي أنه يقلل الخطر على الأقل، حتى وإن لم يحقق اللقاح تحصينا كبيرا على غرار من لا يعانون اضطرابات المناعة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق