•   تابعونا على :

أقوال الصحف: الكاميرات سلاح جديد ضد الجريمة بالدار البيضاء

الأيام242016/12/08 08:30
أقوال الصحف: الكاميرات سلاح جديد ضد الجريمة بالدار البيضاء
صورة تعبيرية

في ما يلي عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس:


* الأحداث المغربية:

 

- الكاميرات سلاح جديد ضد الجريمة بالدار البيضاء.. فكل الشوارع الرئيسية باتت تحت المراقبة، وعشرات الكاميرات تقوم حاليا بتسجيل كل التحركات من أجل ضمان الأمن ومراقبة المخالفات والاختناقات المرورية بالإضافة إلى الكاميرات التي تراقب الطريق السيار. الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل إن هذه المدينة شرعت في إطار برنامج التنمية الحضرية في تثبيت حوالي 500 كاميرا، في أهم المناطق والشوارع، وهي العملية التي خصص لها غلاف مالي يصل إلى 4.5 مليار سنتيم، لتعزيز الأمن وتزويد المدينة بكاميرات للمرتقبة في ملتقيات الطرق.

 

- بلمختار يستعرض إنجازات منظومة التعليم بأكادير.. فقد عرض وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار، الإثنين الماضي، حصيلة المنظومة التربوية الوطنية ومراحل التطور التي عرفتها أمام خبراء دوليين في مجال التربية والتكوين والأعضاء الفاعلين بالجمعية الدولية لتقويم الأداء التربوي وبحضور مدير هذه المؤسسة الدكتور ديرك هاستد، والمديرين التنفيذيين دينا مولتيس ومايكل مارتن. وقد عرض ترسانة من القوانين والنصوص الضرورية لتدبير قطاع التربية والتكوين، من جملتها الميثاق الوطني للتربية والتكوين (1999) وإعادة هيكلة مراكز تكوين المدرسين، وإرساء المجلس الأعلى للتربية والتكوين.

 

* أخبار اليوم:

- عيوش يدعو إلى طرد السياسيين من المجلس الأعلى للتعليم.. فقد قال نور الدين عيوش، الفاعل في قطاع الإشهار وعضو المجلس الأعلى للتعليم، في حوار مع الجريدة "لم تعد هنالك أجواء للثقة داخل المجلس الأعلى للتعليم، ولم يعد رئيسه قادرا على فعل شيء، لأن أكثرية الأعضاء الموجودين يزكون الآراء المطروحة، ثم يخرجون بعدها ليعارضوها". وحسب عيوش فإن المشكلة الرئيسية في هذا المجلس تكمن في "إغراقه بأعضاء الأحزاب والنقابات وممثلي البرلمان الذين ليست لديهم أي كفاءة، وتهمهم فقط مصالح أحزابهم ونقاباتهم"، داعيا إلى "سحب السياسيين والنقابيين منه وأن يحصر الأعضاء فيه على أولئك الذين يتوفرون على الكفاءة المطلوبة".

 

- 21 مطعما مغربيا ضمن أفضل 1000 مطعم عالميا.. فقد احتل المغرب المرتبة ال11 عالميا والأولى عربيا وإفريقيا ضمن البلدان التي تتوفر على أفضل المطاعم بحسب ما كشفته لائحة تضمنتا دراسة فرنسية لأفضل 1000 مطعم في العالم. وتتوفر المملكة على 21 مطعما تقدم خدمات ذات جودة عالية (المرتبة 11) فيما جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الأولى ب 71 مطعما وحلت الصين في المرتبة الثانية ب74 مطعما تليها إيطاليا وألمانيا وسويسرا وبريطانيا وأستراليا وبلجيكا والمكسيك وهولندا وقطر.

* المساء:

- العنصر يحمل بنكيران مسؤولية تشبثه ب"الميزان" و"الكتاب" ويجدد شروط انضمامه للحكومة.. جدد امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، رفضه أن يكون رقما تكميليا في الحكومة الجديدة، منتقدا تصريحات عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، التي اعتبر فيها أنه يشكل إلى جانب حزب الاستقلال وحزب التقدم والاشتراكية نواة صلبة للأغلبية الحكومية المقبلة. جاء ذلك في لقاء داخلي للفريق الحركي بمجلس النواب يوم الاثنين الماضي. 

 

- استمرار الهدر المدرسي بالمغرب.. 39 ألف تلميذ لم يلتحقوا بالتعليم الابتدائي سنة 2013. ففي الوقت الذي يتجه فيه المغرب إلى إلغاء مجانية التعليم، كشفت بيانات حديثة للبنك الدولي حول منظومة التعليم بالمغرب، أن نسبة مهمة من أطفال المغرب لا يلتحقون بالتعليم الابتدائي فيما ينقطع الباقي عن التعليم نتيجة مجموعة من العوامل غالبا ما تكون اقتصادية واجتماعية. وأظهرت البيانات أن جزءا مهما من التلاميذ لم يلتحقوا بصفوفهم الدراسية خلال المرحلة الابتدائية سنة 2013، (18617 تلميذ ذكور مقابل أزيد من 20 ألف فتاة، ما يعادل 39 ألف تلميذ).
 الصباح:

- المؤبد لزعيم مافيا السطو المسلح. فقد أسدلت غرفة الجنايات الأولى لدى محكمة الاستئناف بطنجة بعد منتصف ليلة أمس الأربعاء، الستار على الحلقة الأخيرة من الملف المعروف إعلاميا ب "جرائم مخلص المافيوزية" الذي يتابع فيه سبعة أشخاص بتهم تكوين عصابة إجرامية والقتل العمد والسطو على سيارة لنقل الأموال باستعمال أسلحة نارية والاتجار الدولي في المخدرات. وقررت هيئة الحكم إدانة ستة متهمين في هذه القضية وحكمت بالسجن المؤبد على المتهم الرئيسي (مخلص.ع) وهو من أصل مغربي مزداد ببلجيكا وشريكه عبد (الحق.ز).

 

- 330 مليونا و2746 طبيبا لمواجهة الصقيع.. فقد عبأت وزارة الصحة ما مجموعه 330 مليون سنتيم لتغطية مصاريف عملية "رعاية 2016" المتعلقة بتوفير البنيات الاستشفائية والأدوية للسكان المتضررين من موجة البرد، وهي العملية التي انطلقت في فاتح دجنبر الجاري وتستمر إلى 17 فبراير المقبل في 28 إقليما بسبع جهات. وتأتي هذه العملية تنفيذا للتعليمات الملكية وتهدف إلى ضمان الاستجابة الملائمة للحاجيات من الخدمات الصحية لفائدة سكان المناطق المتضررة بفعل موجات البرد عبر تعزيز 220 مركزا صحيا بالموارد البشرية اللازمة والتجهيزات والأدوية والمواد الصحية.

تعليقات الزوار ()