بعد الأساتذة المتعاقدين.. إضراب وطني جديد يشل قطاع التعليم العالي

يبدو أن قطاع التعليم في المغرب سينهي الموسم الدراسي على وقع الاحتجاجات والإضرابات، فبعد سلسلة من الوقفات والإضرابات التي خاضها الأستاذة المتعاقدون بمدينة الرباط للمطالبة بالإدماج في الوظيفة العمومية، جاء الدور على العاملين في قطاع التعليم العالي الذين قرروا خوض إضراب وطني اليوم الخميس، بكل مؤسسات التعليم العالي، ومراكز البحث، والمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين تحت شعار “من أجل نظام أساسي عادل، ومنصف ومحفز يضمن الكرامة للأساتذة الباحثين”.

 

ودعت النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي لإضراب وطني إنذاري، الخميس، بعد أن عبرت في وقت سابق عن صدمتها، من تفاعل وزير التربية الوطنية بلجنة التربية والثقافة والاتصال في مجلس النواب، يوم الثلاثاء 6 أبريل 2021، مع النواب، الذين طالبوه برد الاعتبار لهذه المراكز، بصفتها مؤسسات للتعليم العالي لتكوين الأطر العليا؛ وذلك من خلال ربطها بالجامعات.

 

واعتبرت النقابة في بيان سابق أن رد الوزير “مخيب للآمال”، “خلافا لما تم التوافق حوله في اجتماعات سابقة مع النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي”، ونددت بتصريحات الوزير، مشيرة إلى أنها، ” تنم عن نية مبيتة لتشويه هوية المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وتغليط الرأي العام ونواب الأمة”.

 

وتندد النقابة ذاتها بما تصفه بتقاعس الوزارة المعنية عن “القيام بمسؤوليتها والمبادرة -كما وعدت في أكثر من مناسبة تفاوضية- بالاستجابة للمطلب الرئيس وهو تصنيف المراكز ضمن مؤسسات التعليم العالي، وإصدار قرار يحدد آليات التنسيق بين المراكز، والأكاديميات، بتدبير تشاركي مع النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق