أول تعليق لوزارة الخارجية الفرنسية على فرع الحزب الحاكم بالصحراء

قالت وزارة الخارجية الفرنسية تعليقا على عزم الحزب الفرنسي الحاكم، افتتاح فرع محلي له في الداخلة بالصحراء المغربية، أن موقف فرنسا من قضية الصحراء معروف وتدعم الحل لإيجاد تسوية سياسية لنزاع الصحراء.

 

وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية، أنها تؤيد جهود الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين، وفقا لقرارات مجلس الأمن.

 

وجاء تأكيد الخارجية الفرنسية، بعد الإعلان عن قرار فتح فرعين للحزب الفرنسي الحاكم “الجمهورية إلى الأمام”، وتوالي ردود الفعل بشأنه، خاصة من خصوم المغرب.

 

ويرى مراقبون أن من شأن هذه الخطوة، أن تكرس دعم الحزب الذي ينتمي إليه الرئيس إيمانويل ماكرون، لمغربية الصحراء.

 

وقرر حزب “الجمهورية إلى الأمام”، فتح فرعين بالمغرب، الأول في مدينة الداخلة التي تعتبر ثاني أكبر مدن الصحراء، والآخر بمدينة أكادير.

 

وجاء الإعلان في بيان رسمي صدر عن المتحدثة باسم فريق الحزب في البرلمان الفرنسي رئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية ماري كريستين فيردير جوكلاس، وعن محاور الحزب بالمغرب العربي وغرب إفريقيا جواد بوسكوران.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق