بعد الأحداث الأخيرة..مصدر أردني يكشف مصير رئيس الديوان الملكي الأسبق

 

أكد مصدر رسمي أردني، اليوم الخميس، أن باسم عوض الله، رئيس الديوان الملكي الأسبق، ما زال موقوفا ولم يغادر البلاد.

 

 

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن المصدر قوله: “المتهم باسم عوض الله، ما زال موقوفا على ذمة القضية التحقيقية، ولا صحة لما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنه غادر البلاد”.

 

وكانت السلطات الأمنية قد ألقت القبض على عوض الله مع آخرين قبل أيام، “لأسباب أمنية”، و”مؤامرة استهدفت استقرار البلاد”، بحسب الوكالة.

 

 

ويوم أمس تصدر اسم عوض الله، أبرز المواضيع التي يبحث عنها في محرك البحث غوغل في السعودية.

 

 

وجاء ذلك بعد ربط تقارير بين زيارة، وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان للأردن، الثلاثاء، وبين عوض الله.

 

 

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية زعمت أن “وفدا سعوديا برئاسة وزير الخارجية فيصل بن فرحان زار الأردن للمطالبة بالإفراج عن باسم عوض الله.

 

 

وعوض الله مواطن أردني ومستشار كبير سابق للملك عبد الله الثاني وشغل منصب رئيس الديوان الملكي في الفترة من نوفمبر 2007 وحتى أكتوبر 2008. وقبل اعتقاله، كان قد شغل عوض الله منصب المبعوث الخاص للعاهل الأردني إلى المملكة العربية السعودية، التي منحته جواز سفرها.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق