عصبة أبطال أوروبا: ريال مدريد يضع قدما في نصف النهائي بفوزه على ليفربول

 

وضع ريال مدريد الاسباني قدما في الدور نصف النهائي بفوزه المستحق على ضيفه ليفربول الانكليزي 3-1 الثلاثاء بملعب “ألفريدو دي ستيفانو” في العاصمة في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

 

 

ويدين ريال مدريد بفوزه الى مهاجمه البرازيلي فينيسيوس جونيور صاحب ثنائية (27 و65) وماركو أسنسيو (36)، فيما سجل النجم المصري محمد صلاح الهدف الوحيد لليفربول (51).

 

 

ويلتقي الفريقان ايابا الاربعاء المقبل في ليفربول.

 

 

وهو الفوز الرابع تواليا لريال مدريد على ليفربول في سبع مواجهات بينهما في المسابقة القارية العريقة.

 

 

فاز ليفربول بالمواجهات الثلاث الاولى: 1981 في المباراة النهائية (1-صقر)، و2009 في دور الـ16 (1-صفر ذهابا في مدريد و4-صفر ايابا في انفيلد).

 

 

ورد ريال مدريد في المواجهات الثلاث التالية: دور المجموعات 2014 (3-صفر في انفليد و1-صفر في برنابيو)، ونهائي 2018 (3-1).

 

 

وخاض ريال مدريد، حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب في المسابقة (13)، المباراة في غياب قطبي دفاعه القائد سيرخيو راموس بسبب الاصابة والفرنسي رافايل فاران المصاب بفيروس كورونا قبل ساعات من انطلاقها، فدفع مدربه الفرنسي بناتشو والبرازيلي ميليتاو مكانهما.

 

 

في المقابل، فاجأ المدرب الالماني لليفربول يورغن كلوب الجميع بإشراكه الغيني نابي كيتا أساسيا على حساب الاسباني تياغو الكانتارا، قبل أن يقدم على تغيير الاول بالثاني في الدقيقة 42 أمام السيطرة الميدانية لأصحاب الأرض.

 

 

كما دفع كلوب بالبرتغالي ديوغو جوتا أساسيا الى جانب المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه في الهجوم، دون أي فعالية أو تهديد على مرمى البلجيكي تيبو كورتوا خصوصا في الشوط الاول.

 

 

وكان ريال مدريد الطرف الافضل منذ البداية وضغط بقوة على دفاع ليفربول وخلق الكثير من الفرص ترجم اثنتين منها الى هدفين.

 

 

وتحسن اداء ليفربول، حامل اللقب 6 مرات آخرها العام قبل الماضي، مطلع الشوط الثاني ونجح في تقليص الفارق عبر نجمه صلاح، لكن سرعان ما عادت الافضلية للنادي الملكي الذي عزز بهدف ثالث، مواصلا الحفاظ على سجله خاليا من الخسارة للمباراة الثانية عشرة تواليا.

 

أ ف ب

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق