شبهة تصوير منشآت عسكرية بالأراضي السينغالية تجبر طائرة مغربية على الهبوط

أجبرت السلطات السينغالية، طائرة مغربية على الهبوط في أقرب مطار، الخميس الأخير، وذلك بعدما أثارتها الشكوك حول سبب تحليقها فوق قواعد عسكرية بمنطقة تقع بالمحاذاة من غينيا بيساو، تسمى “زينغينكور” محسوبة ترابيا على السينغال.

 

الطائرة المغربية، كان على متنها طاقم يضم أربعة أفراد كلهم مغاربة، وجدت نفسها مرغمة بالنزول في أقرب مطار بعدما كانت تحلق بدون ترخيص بمنطقة معروفة بوجود منشآت عسكرية، وفق ما ذكرته مصادر إعلامية سينغالية.

 

وصنّفت المصادر السينغالية الحادث على أنه غير مقصود أو متعمد، بل إنه حادث عرضي، خاصة وأنّ الطائرة كان من المفترض أن تحلّق فوق سماء غينيا بيساو من أجل أن تقوم بمسح طبوغرافي قبل أن تزيح عن مسارها المرسوم سلفا.

 

طاقم الطائرة، كان وضع ضمن مهمته مخططا معينا يتمثل أساسا في رحلة من أجل القيام بمسح طبوغرافي لبعض المناطق الموجودة بالمحاذاة مع الحدود السينغالية إلى أن جرت الواقعة، ليتم التحقيق مع من كانوا على متن الرحلة بعدما رصدهم جهاز الرصد “الردار” ومن ثمة أرغمتهم السلطات السينغالية على الهبوط في الحين.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق