الفوسفاط يعبد طريق المغرب إلى سوق تنتج 467 مليار دولار

يطمح المغرب إلى الدخول برجال أعماله لسوق نيجيريا التي تنتج 467 مليار دولار، واستغلال التقارب العلني منذ اتفاقية 2016 التي وقع عليها الملك محمد السادس والرئيس النيجيري محمد بوهاري.

 

وبعد إعلان بوهاري عن إطلاق منصة المنتجات الكيماوية اعتمادا على إمدادات الفوسفاط المغربي، وقعت منظمة مغرب إفريقيا للثقافة والتنمية ووفد من سيدات ورجال الأعمال من نيجيريا، يوم الاثنين 29 مارس بالرباط، اتفاقية شراكة تهدف إلى إنشاء مجلس الأعمال النيجيري- المغربي.

 

وتهدف هذه الاتفاقية، التي وقعها رئيس منظمة مغرب إفريقيا للثقافة والتنمية، نجيب الكتاني، ورئيس الوفد النيجيري، يوسف حميسو أبو بكر، إلى إحداث إطار مناسب لدعم المبادرات وبروتوكولات التفاهم الموقعة بين البلدين.

 

وأكد الكتاني، خلال حفل توقيع الاتفاقية، أن إحداث مجلس الأعمال يندرج في إطار المبادرات التي أطلقها الملك محمد السادس للانفتاح على العمق الإفريقي للمملكة ولتوطيد أواصر الصداقة بين المغرب ونيجيريا.

 

وشدد على أن هذا المجلس سيمكن من تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، مذكرا بأن نيجيريا هي القوة الاقتصادية الاولى في إفريقيا، حيث يصل الناتج الداخلي الخام بهذا البلد إلى 467 مليار دولار أمريكي، وتعد من ضمن منتجي النفط والغاز الرئيسيين.

 

من جانبه، اعتبر حميسو أبو بكر أن من شأن هذه المبادرة تعزيز مصالح المغرب ونيجيريا على الصعيد دون الإقليمي والإقليمي والقاري والدولي وكذا في إطار الهيئات والمؤسسات الدولية.

 

وأوضح أن الاتفاقية تروم أيضا تشجيع الاستثمار والتعاون في مختلف القطاعات، خاصة الفلاحة والاقتصاد والاتصالات والنهوض بالشباب والرياضة وعلاقات النوع وتطوير البنيات التحتية والطاقة والدبلوماسية الاقتصادية والمالية، بالإضافة إلى تعزيز الثقافة والسياحة والتعليم والعلوم الرقمية والتكنولوجيا.

 

وتم على هامش هذا الاجتماع بحث فرص الاستثمار في المغرب، وخاصة بجهة الرباط -سلا- القنيطرة، كما تم تنظيم لقاءات بين رجال الأعمال المغاربة ونظرائهم النيجيريين.

 

وكان رئيس جمهورية نيجيريا محمدو بوهاري، يوم الخميس 25 مارس في أبوجا، أن منصة جديدة للمنتجات الكيماوية الأساسية بقيمة 1.3 مليار دولار سيتم إطلاقها خلال الأشهر المقبلة، وذلك في إطار الشراكة بين المغرب ونيجيريا.

 

وقال بوهاري، خلال لقاء مع جمعية منتجي وموردي الأسمدة بنيجيريا، إن المنصة المذكورة، التي توجد قيد الإنشاء، ستنتج الأمونياك والأسمدة لفائدة هذا البلد الواقع في غرب إفريقيا.

 

وأشار، في هذا الصدد، إلى أنه من أجل تحسين وضعية الميزان التجاري بين المغرب ونيجيريا، وقع البلدان على اتفاقية لتطوير منصة للمواد الكيميائية الأساسية في نيجيريا بميزانية تقدر بـ 1.3 مليار دولار لإنتاج الأمونياك والحامض الفوسفوري، وحامض الكبريت وأسمدة النيتروجين-الفوسفور-البوتاسيوم (NPK) وثنائي فوسفات الأمونيوم (DAP)، من خلال استخدام احتياطيات الغاز في البلاد.

 

وأشار الرئيس النيجيري، في هذا الصدد، إلى أن المصنع الجديد سيعزز، فور اكتماله، منشآت شركتي ” Dangote” و “Iindorama chemicals” لإنتاج اليوريا والأمونيا وغيرها من المواد الأولية الصناعية، مضيفا “عندما ستنضاف هذه المشاريع إلى 44 مصنعا قائما للخلط، ستصبح نيجيريا بالفعل قطبا إقليميا وعالميا للأسمدة”.

 

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق