البنك الشعبي يسجل نتائج إيجابية رغم الجائحة ويجذب 15 مليار من الودائع

حققت مجموعة البنك الشعبي نتائج إيجابية خلال سنة 2020 الماضية رغم الأزمة التي تسببت فيها جائحة فيروس كورونا المستجد وتأثيرها على السوق المالية ونسبة الاستثمار وعلى جو الثقة لدى الفاعلين في القطاع.

 

وفي تقديمه لنتائج السنة الماضية، كشف محمد كريم منير، الرئيس المدير العام لمجموعة البنك الشعبي في ندوة تم بثها على الانترنت، أن الناتج الصافي المصرفي للبنك بلغ 19.3 مليارات درهم بنسبة زيادة 8.3 في المئة  مقارنة بسنة 2019 التي عرفت تسجيل ناتج صافي قدره 17,8 مليارات درهم.

 

وتعليقا على النتائج قالت إدارة الشركة في تقريرها المفصّل، إن هذه المنجزات تعود بالأساس إلى دينامية جيدة بصم عليها الناتج الصافي المصرفي متأثرا بعملية اقتناء ثلاثة فروع جديدة في كل من مدغشقر والكاميرون والكونغو.

 

أما بالنسبة لمجموع الودائع التي دخلت خزائن البنك خلال سنة 2020، فإن المجموعة تؤكد على تطور ملحوظ حيث تمكنت رغم ظروف الجائحة من جذب 15 مليار درهم، منها 7,4 مليارات للمغاربة المقيمين و3,1 مليارات لمغاربة المهجر و4,6 مليارات للمقاولات.

 

وبالنسبة للقروض التي منحتها المجموعة في إطار عملية الإقلاع الاقتصادي والمساعدة على تخطي العراقيل المالية، فقد كشفت في معرض تقديمها لنشاط البنك الشعبي النسة الماضية، أنه تمت الموافقة على 18 ألفا و746 طلبا للحصول على قرض “ضمان أوكسيجين” و14 ألفا و551 طلبا للحصول على قرض “ضمان إقلاع”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق