قبل وصولهما للمغرب..هذه مميزات لقاحي جونسون وسبوتنيك

بسبب قرب نفاذ المخزون والصعوبات التي تواجه سوق اللقحات حول العالم، قرر المغرب الانفتاح على خيارات جديدة لتعزيز مخزونه ذو 8 ملايين ونصف، استرازينيكا وسنوفارم الصيني. والذي استنفد منه 4 ملايين ونصف حتى الان.

 

المغرب قرر استيراد لقاحين اثنين ، هما سبوتنيك الروسي وجونسون انذ جونسون الأمريكي، المعروف بلقاح الجرعة الواحدة. فما هي مميزات اللقاحين.

 

لقاح سبوتنيك الروسي

 

بحسب مقال سابق في مجلة “لانسيت” الطبية ،  عن نتائج المرحلة الأولى والثانية من التجارب السريرية للقاح الروسي، تضمنت الميزات التالية للقاح “سبوتنيك V” الروسي.

 

ثبتت فعالية ناقلات الفيروس الغدي البشري human adenovirus vectors (الفيروسات الغدية هي فيروسات متوسطة الحجم \90-100 نانومتر\، غير مغلفة بطبقة ثنائية خارجية من الدهون، مع قشرة بروتينية عشرية الوجوه تحتوي على جينوم الحمض النووي المزدوج)، على الرغم من المخاوف بشأن وجود مناعة ضد الفيروسات الغدية. وتم تحديد الجرعة المثلى الآمنة، التي تتيح تحقيق استجابة مناعية فعالة لدى 100% من الأشخاص، حتى لدى أولئك ممن أصيبوا بعدوى الفيروس الغدي، وهو ما يقلل من جدوى تطوير لقاحات على أساس منصات غير مستكشفة بعد.

 

تم استخدام نوعين مختلفين من ناقلات الفيروس الغدي هما الأنماط المصلية التي تحمل أرقام 5 و 26 في لقاحين منفصلين، يسمحان بتحقيق استجابة مناعية أكثر فعالية (نفس الناقل لتطعيمين يحفزان آليات الدفاع لجهاز المناعة).

 

يتم استخدام ناقلات الفيروس الغدي من قبل شركات الأدوية الرائدة في العالم، من بينها لقاح CanSino أحادي الناقلات (الصين)، لقاح Ad5 من شركة “جونسون آند جونسون” (الولايات المتحدة الأمريكية)، وكذلك لقاح Ad25. ولدى هؤلاء “نصف” اللقاح الروسي.

 

لقاح “سبوتنيك V” وبسحب روسيا اليوم،  لا يحتوي على فيروسات غدية بشرية حية، وإنما على ناقلات فيروسات غدية بشرية غير قادرة على التكاثر، وهي آمنة تماما للصحة العامة.

 

لقاح جونسون انذ جونسون الأمريكي

يستخدم لقاح شركة جونسون المضاد للوباء، فيروس إنفلونزا عادي تم تصميمه بحيث يكون غير ضار، ويتم تحميل هذا الفيروس العادي بطريقة آمنة بالشفرة الوراثية لفيروس كورونا وحقنه داخل الجسم، ويكون حقن هذا الفيروس العادي المحمل بخصائص الوباء الوراثية كافيا للجسم لأن يتعرف على الخطر وبعدها يتعلم كيف يقاوم فيروس كورونا، كما يدرب هذا الإجراء الجهاز المناعي على مقاومة فيروس كورونا عند الإصابة الحقيقية به، وتشبه هذه الطريقة في تطوير الفيروس الطريقة التي اتبعتها جامعة أوكسفورد مع شركة أسترا زينيكا في تطوير اللقاح الخاص بهما.

 

ويوفر نظام الجرعة الواحدة التي يعتمدها اللقاح توفير حماية أسرع مع سهولة في التسليم والتخزين قد يؤدي إلى توفير حل أفضل للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس”.

توقع العلماء استخدام لقاح جونسون آند جونسون على نطاق واسع في أنحاء العالم نظرا لإمكانية شحنه وتخزينه في المبردات العادية مما يسهل عملية توزيعه مقارنة بلقاحي فايزر-بيونتك ومودرنا اللذين يتعين حفظهما في درجة التجمد.

ويتمير جونسون آند جونسون بفاعليه تتحقق بجرعة واحدة وأنه يمكن تخزينه في المبردات العادية، في حين تحتاج لقاحات أخرى درجات حرارة منخفضة للغاية، وهي الخصائص التي قد تجعل لهذا اللقاح دورا بارزا حول العالم.

 

وتستهدف شركة الأدوية العملاقة إنتاج مليار جرعة من لقاحها هذا العام، وترى منظمة الصحة العالمية أنه هو الخيار الأفضل في ظل أوضاع الوباء لأنه قادر على حماية مئات ملايين الأرواح من الآثار القاتلة الخطيرةلفيروس كورونا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق