•   تابعونا على :

رئيسان سابقان للحكومة الفرنسية سيتنافسان في الدورة الثانية للانتخابات التمهيدية لليمين

أ ف ب2016/11/21 08:52
رئيسان سابقان للحكومة الفرنسية سيتنافسان في الدورة الثانية للانتخابات التمهيدية لليمين
فرنسوا فيون

بعد الهزيمة الساحقة للرئيس السابق نيكولا ساركوزي، تستأنف الاثنين حملة الانتخابات التمهيدية لليمين الفرنسي التي تهدف إلى اختيار مرشح للاقتراع الرئاسي الذي سيجرى في 2017، بين أحد رئيسي حكومة سابقين.

 

وجاء فرنسوا فيون رئيس الوزراء خلال حكم ساركوزي (2007-2012) في هذه الدورة الاولى في الطليعة بحصوله على 44 بالمئة من الاصوات، وبات يبدو انه المرشح الاوفر حظا.

 

وفي الدورة الثانية سيتنافس مع آلان جوبيه (28,6 بالمئة من الاصوات) الذي كان رئيسا للحكومة ايضا بين 1995 و1997 في عهد الرئيس جاك شيراك (1995-2007). لكن جوبيه قد يواجه صعوبة في تقليص هذا الفارق.

 

وشهدت اول انتخابات تمهيدية لليمين في التاريخ بمشاركة كبيرة للناخبين اذ صوت الاربعة ملايين منهم جذبتهم اهمية الاقتراع.

 

وتفيد استطلاعات الرأي الحالية ان اليسار الحاكم والمشتت يمكن ان يهزم من الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في أبريل 2017 وسيفسح المجال بذلك لدورة ثانية بين مرشح اليمين وزعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن.

 

وجاء نيكولا ساركوزي ثالثا في الاقتراع الذي حصل فيه على 20,6 بالمئة من الاصوات.

 

وقد اقر بهزيمته هذه وقال انه سينسحب من الحياة السياسية، كما اعلن على الفور انه سيصوت لفيون لكنه يترك لناخبيه "الاحرار" الخيار مع دعوتهم الى "عدم السير في طرق التطرف ابدا".

 

تعليقات الزوار ()