“بعد تكذيب شائعات حربها الإعلامية”..البوليساريو ترد على الأمم المتحدة

 

انتقدت جبهة “البوليساريو”، الأمم المتحدة على خلفية تأكيد هذه الأخيرة أن الوضع بمعبر “الكركرات” بين المغرب وموريتانيا، هادئ، ولا يشهد أي توثر، في رد على ما يرد في بيانات الجبهة بشأن شن هجمات على طول الجدار الدفاعي.

 

وأكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، الأحد، بأن الوضع عند المعبر الحدودي الكركرات بين المغرب ومورويتانيا “لم يتغير”، مؤكدا أن بعثة “المينورسو”، “لم تصلها أية معلومات تفيد بأن الوضع عن المعبر الحدودي الكركرات قد تغير بأي شكل من الأشكال”.

 

جبهة البوليساريو، على لسان ممثلها في الأمم المتحدة، محمد عمار، اعتبرت أن طريقة تعامل المينورسو مع ما يحدث في الصحراء الغربية، “لا تعكس فحسب بعضا من أوجه الخطاب الرسمي للمغرب”، بل “تعبر عن موقف غير مسؤول وغير مفيد”.

 

وزعم أن طريقة تعامل المينورسو في تقاريرها “تلحق المزيد من الضرر بمصداقية البعثة, وتضلل الأمانة العامة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بشأن حقيقة الوضع الراهن في الصحراء”.

 

يشار إلى أن جبهة البوليساريو قد أعلنت في 13 من نونبر الماضي انها باتت في حل من الإلتزام باتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991، وذلك بعد تنفيذ القوات المسلحة الملكية لعملية غير هجومية لفتح وتأمين معبر الكركارات، ومنذ ذلك الوقت، اعتادت على إصدار بلاغات تتحدث فيها عن قيام وحداتها العسكرية بتنفيذ هجمات على الجدار الدفاعي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق