صرخة إيمان تغزو “الفايسبوك”.. تفاصيل توجع قلوب المغاربة

قصة الطفلة إيمان البالغة من العمر 13 سنة، غزت مواقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” بعدما باحت بمجموعة من الحقائق الحارقة تشكو فيها تعرضها لأبشع أنواع الإستغلال الجنسي والجسدي من أقرب المقربين لها.

 

الطفلة لم تكشف فقط عن الإستغلال الجنسي الذي تعرضت له وهي صغيرة من طرف عمها إلى أن تسيل الدماء منها، بل فضحت ما أسمته المعاملة المهينة لها ولوالدتها من طرف جدتها.

 

والأدهى تحكي الطفلة أنّها اضطرت لمدة سنوات إلى التزام الصمت بعدما هدّدتها جدتها إن هي باحت بما وقع لها بمجرد ما أخبرتها بأن عمها عنّفها ومارس عليها الجنس بقوة إلى أن سالت دماؤها، فما كان من جدّتها غير تعنيفها وتمكينها من ماء ساخن مخلوط بملح لتتخلص من الدماء.

 

بكت إيمان مرات ومرات وهي تتقاسم معاناتها وتفضح المستور، فالإعتداء الجنسي لم يكن من طرف عمها فقط مثلما أوضحت، بل من طرف ابن سيدة كانت تكتري منزلهم بالطابق السفلي، لتتحول حياتها رأسا على عقب وتراكم مرارة تجارب قاسية عاشتها وهي صغيرة بعدما اغتصبها المعتدي وأدخل جزرة في دبرها تشرح باكية.

 

استغربت الطفلة من الحكم الذي صدر في حق عمها والقاضي بالبراءة، في حين قضت المحكمة في حق الشخص الآخر بسنة واحدة حبسا نافذة على حد قولها، ما جعلها تطالب بإنصافها لاسترداد حق ضائع.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق