البوليساريو تهرب من المنطقة العازلة إلى الجزائر

تحتفل جبهة البوليساريو الانفصالية بمرور 45 سنة على تأسيس ما يسمى الجمهورية العربية الصحراوية، والتي تعلنها من طرف واحد، في ولاية أوسرد بمخيمات اللاجئين في تندوف عكس ما راج حول احتفالها بتيفاريتي الموجودة في المنطقة العازلة.

 

واختارت قيادة الجبهة، دأبت على الاحتفال في منطقة تيفاريتي أو بئر لحلو، إحياء ذكرى تأسيس الجمهورية المعلنة من طرف الواحد، والتي لا تعترف بها الأمم المتحدة، داخل مخيمات “الرابوني” خوفا من تبعات خرقها لقرارات مجلس الأمن الأخيرة التي ألزمت البوليساريو بعدم ولوج المناطق العازلة.

 

كما أن الحراسة المشددة التي تفرضها المملكة على المنطقة العازلة منذ تطهير معبر الكركرات في 13 نونبر الماضي، واستعدادها للرد على أي استفزازات فيها، دفعت قيادة البولساريو للتراجع عن إحياء هذه الذكرى في المناطق المعتادة، والاحتفال في مخيمات اللاجئين في تندوف الجزائرية.

 

وتعتزم الجبهة الانفصالية تخليد هذه الذكرى عن طريق استعراضات عسكرية لقواتها في مخيمات اللاجئين.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. صحراوي الزاك ،

    اين الاراضي المحرر راه دق تم ههههههه

  2. عبد الله

    اين الاراضي المحرر راه دق تم ههههههه

  3. كوكو

    هههه الي كنتوا رجال اجيو احتافلوا كون درنا هذا الشيء شحال هذي كون ارتاحينا ازمت البشر دبانة لا تتحرك اعطيها النايض

  4. مغربي ابا عن جد

    المغرب ولله الحمد يعرف كيف يتصرف مع الأوضاع تحت قيادة الملك الهمام محمدنا السادس نصره الله وأيده والصحراء مغربية و ستبقى مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها أحب من أحب وكره من كره وانتهى الموضوع. أما هذه المرتزقة ماهي إلا لعبة بيد الجزائر التي سترميها من بين ايديها في يوم من الأيام.

اترك تعليق