المغرب ينهي أزمة عابرة ومبعوث خاص من بوروندي يحمل رسالة إلى الملك

انتهت سريعة الأزمة العابرة بين المملكة المغربية وجمهورية بوروندي، بعد أن كانت الأخيرة تشترط فتح سفارة المغرب في عاصمتها الاقتصادية بوجومبورا وإلا ستغلق قنصليتها المفتوحة في مدينة العيون بالصحراء المغربية.

 

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، استقبل اليوم الخميس بالرباط، وزير الشؤون الخارجية والتعاون التنموي في بوروندي، ألبرت شينجيرو، حاملا رسالة من رئيس جمهورية بوروندي، إيفاريست ندايشيمي، إلى الملك محمد السادس.

 

وقال بوريطة، خلال ندوة صحفية مشتركة مع نظيره البوروندي، إن هذه الرسالة “تندرج في إطار التشاور بين رئيسي البلدين الشقيقين، وكذلك في سياق الدينامية الجديدة التي تشهدها العلاقات الثنائية بين البلدين”.

 

من جهته، نقل شينجيرو، الذي يزور المغرب بصفته مبعوثا للرئيس البوروندي، لبوريطة “تهانئ السيد ندايشيمي لجلالة الملك على استراتيجية جلالته في مجال سياسة التعاون جنوب-جنوب وثلاثي الأطراف، وكذا السياسة الإفريقية لجلالة الملك”.

 

وشكلت زيارة رئيس الدبلوماسية البوروندية للمغرب فرصة للمملكة ولجمهورية بوروندي للتوقيع على خارطة طريق للتعاون بين البلدين للفترة 2021-2024.

 

ويذكر أن بوروندي قبل هذه الزيارة بأيام عبرت عن ترحيبها بقرار المملكة فتح سفارتها في بوجومبورا وجددت التأكيد على أن تمثيليتها القنصلية باقية في مدينة العيون.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق