لوسيور للمغاربة: فهمتكم!!..عملاق الزيوت يكشف سبب زيادة الأسعار

بعد الزيادة في سعر زيت المائدة وما أثارته من سخط عارم داخل المجتمع المغربي، خرجت شركة لوسيور كريسطال عن صمتها لتوضح أسباب هذه الزيادة المفاجئة.

 

وقالت الشركة إنها تتفهم القلق والانزعاج الذي خلفه ارتفاع أسعار زيوت المائدة بالسوق المغربية خلال الأسابيع الماضية.

 

وأضافت في بلاغ لها توصل “الأيام24” بنسخة منه ، أن هذه الزيادة التي همت جميع الفاعلين راجعة بالأساس إلى ارتفاع مهم في أسعار المواد الزراعية الأولية على الصعيد الدولي منذ ماي2020, حيث بلغ ارتفاع سعر الصوجا 80% وسعر عباد الشمس90%.

 

وأضافت أنه مراعاة لواجبها في ضمان تموين الأسواق بمختلف ربوع المملكة في ظل هذه الأزمة الصحية العالمية، فقد تمكنت لوسيور كريسطال من تأمين مخزون مهم من المواد الأولية، لتفادي حدوث أي نقص مرتبط بهذه المادة الحيوية، وهذا مامكن من تأخير أثر ارتفاع الأسعار العالمية على السوق الوطنية، إلا أنه مع استمرار إرتفاع أسعار المواد الزراعية وجدت لوسيور كريسطال نفسها مضطرة إلى عكس جزء من هذه الزيادات على أثمنة منتوجاتها.

 

وزاد بيان الشركة بالقول، أنه حرصا منها على حماية القدرة الشرائية للمستهلكين المغاربة فإن شركة لوسيور كريسطال ستواصل بذل قصارى جهدها للتخفيف من أثر تقلب الأزمنة العالمية للمواد الزراعية الأولية.

 

يشار أن مواطنون فوجئوا خلال نهاية الأسبوع الماضي، بارتفاع مفاجئ في أسعار زيوت المائدة في الأسواق والمحلات التجارية.

 

وتأتي هذه الزيادة التي تراوحت نسبتها بين15و20في المائة، مع قرب حلول شهر رمضان، في ظل صمت مطبق من الحكومة.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. ALBERT المراكشي

    ها هو بيان الشركة صادر بإسمها
    آش غادي نقولو لعدد من العياشة الذي صوروا فيديوهات يتطاولون فيها على وزراء أو على الحكومة…
    الله يمسخ العياشة
    راه تعياشت هي التي ستترككم في أسفل سافلين

  2. عبد اللطيف.

    ما أوردته الشركة من أسباب هو ضحك على الدقون.
    أسعار المواد الأولية لم تعرف زيادات كبيرة مقارنة بنسبة الزيادة التي عمدت إليها الشركة،يكفي إجراء مقارنة بين أسعار منتوجات الشركة الزيتية والمنتجات المستوردة.
    كل ما في الأمر أن الشركة تريد تعويض خسائر السنة الماضية من إنخفاض المبيعات خلال شهر رمضان والفترة الصيفية حيث تعرف إستهلاك كبير.
    الشركة عمدت إلى هذه الزيادة الآن إستباقيا لمعرفتهم أن من نتائج حملة التلقيح الواسعة رفع حالة الطوارئ خلال شهر رمضان و بعده الموسم الصيفي.

  3. عبده

    نحن في المغرب الاجور زهيدة وثمن المواد الغذائيه اغلى من اوروبا ،لاحسييب ولا رقييب حكومتنا واحزابنا في غياب تام عن مشاكل المواطنين.ويتكلمون عن الانتخابات بوجه قاسح .ستمسهم نار النذم على ما فرطوا في حق المغاربة

اترك تعليق