حفيظ العلمي يعلن إطلاق برنامج مهيكل لتأمين النمو الأخضر للمنظومات الصناعية

حفيظ العلمي

ترأس مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي،نهاية الأسبوع الماضي بمراكش، "يوم الصناعة"، تحت شعار: " المنظومات الصناعية في خدمة النمو الأخضر"، بحضور فاعلين بارزين محليين ودوليين يعملون في ميادين النمو الأخضر. 

 

ويُتَوخى من خلال هذا اليوم، المنظم في إطار انعقاد قمة كوب 22، تشجيع المقاولات الصناعية على توجيه أو تعزيز أنظمتها الإنتاجية وفق متطلبات النمو الأخضر. وقد تم التركيز على إسهام النمو الأخضر في تحسين تنافسية المقاولات، وتشجيع أنظمة الإنتاج الإيكولوجية، أو الابتكار في التكنولوجيات الخضراء.    

  

وبهذه المناسبة، أكد مولاي حفيظ العلمي أن "المقاولات الصناعية المغربية ستستفيد من اعتماد استراتيجيات تنموية خضراء تجمع بين الأبعاد البيئية والاقتصادية حول الأنظمة الصناعية الفعالة".     

 

وبما أن قمة كوب 22 هي مؤتمر العمل، فقد أعلن الوزير، بهذه المناسبة، عن إطلاق ورش مهيكل يروم تعزيز النمو الأخضر في المنظومات الصناعية. 

 

والهدف المتوخى هو تعميم تكنولوجيات تُشجع طُرق إنتاج إيكولوجية تُدِرُّ أرباحا على المستوى البيئي، وتُقلص تكاليف الإنتاج، وتُوفر فرصا استثمارية جديدة، وذلك في إطار منظومات صناعية. 

 

 وتتركز هذه المنظومات الصناعية حول مبادرتين رئيسيتين: الأولى منها عبارة عن برنامج مواكبة جديد لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة ذات المؤهلات التنموية العالية والتي ستُمنح "علامة الثقة المميزة كوب 22" لتعزيز قدرتها التنافسية، فيما تتوخى الثانية إحداث آلية خاصة بالمنظومات الصناعية، تُدعم الاستثمار التكنولوجي الأخضر وتُشجع انبثاق منظومة "التكنولوجية الخضراء" (غرين تيك)، التي تزخر بما لا يُحصى  من الفرص الاستثمارية بالنسبة للمقاولين وأرباب الصناعة. 

 

وأكد العلمي أن هذا المشروع يمثل فرصة تاريخية يتعين اغتنامها، إذ من شأنه بث دينامية تنموية خضراء جديدة في المنظومات الصناعية، مدفوعة بالابتكار التكنولوجي، وتلبية احتياجات السوق مع تعزيز أوجه التآزر بين الاستراتيجيات القطاعية.  

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق