طلب المغرب العودة إلى الاتحاد الأفريقي يصل الدول الأعضاء

صورة تعبيرية

 تم توزيع طلب المغرب العودة إلى الاتحاد الأفريقي، الجمعة، على الدول الأعضاء، حسب ما أكدته رئيسة مفوضية الاتحاد، نكوسازانا دلاميني زوما، خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية صلاح الدين مزوار.

 

وقال بيان لوزارة الخارجية المغربية إن المباحثات جرت عقب الاتصال الهاتفي بين الملك محمد السادس، والرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، الاثنين، في هذا الشأن. وطلب الملك محمد السادس من رئيس الدورة الـ27 لقمة الاتحاد الأفريقي التدخل لدى رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي لتوزيع طلب انضمام الرباط إلى الاتحاد الأفريقي على كافة الدول الأعضاء في المنظمة.

 

وذكر بيان، للديوان الملكي المغربي وقتها، أن الرئيس التشادي “تفاعل بشكل إيجابي” مع طلب العاهل المغربي، وأضاف أنه “سيقوم باللازم في هذا الصدد”.

 

وأوضح البيان أنه “كان يتعين على زوما، تطبيقا للميثاق المؤسس، ووفقا لمقتضيات عمل المنظمة، المبادرة بالتوزيع الفوري لهذا الطلب”، الذي تسلمته يوم 22 سبتمبر الماضي.

 

وأعلن الاتحاد الأفريقي أن المغرب طلب رسميا العودة إلى الاتحاد بعد مغادرته عام 1984، احتجاجا على قبول عضوية ما يعرف بـ”الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”، المعلنة من جانب واحد من جبهة “البوليساريو” في إقليم الصحراء المغربية. ووجه الملك محمد السادس، خلال قمة الاتحاد الأفريقي، التي استضافتها العاصمة الرواندية كيغالي، يوليو الماضي، رسالة إلى القادة الأفارقة يعبر فيها عن رغبة بلاده في استعادة عضويتها بالاتحاد. ورحبت بهذا الطلب 28 دولة أفريقية.

 

وتتمسك الرباط بأحقيتها في الصحراء، وتقترح كحل حكما ذاتيا موسعا، تحت سيادتها.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق