العثماني لـ”الأيام”: لا علاقة لي بالتدبير الإجرائي للتطبيع مع إسرائيل

نفى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن تكون له علاقة بالتدابير الاجرائية لاستئناف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل على مستوى مكتب الاتصال، جاء ذلك في حوار أجراه مع أسبوعية “الأيام” في عددها الصادر هذا الأسبوع.

وقال رئيس الحكومة عن أسباب التأخر الملحوظ في افتتاح مكتبي الاتصال بالرباط وتل أبيب بعد أن حدد وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة أفقا زمنيا لا يتجاوز أسبوعين، إن لا علاقة له بالتدبير الإجرائي لهذا الموضوع.

كما علق على الإصرار الإسرائيلي للوصول إلى علاقات دبلوماسية كاملة مع المغرب، بقوله إن “الأساسي أن ما يحكم العلاقات الخارجية لبلادنا والتي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، هو الدفاع المستميت عن مصالح المغرب وإشعاعه والدفاع عن قضاياه الكبرى، وفي مقدمتها قضية الصحراء المغربية، مع الحفاظ على مبادئ المملكة المغربية وثوابتها، وهو ما أكدته بلاغات الديوان الملكي والاتصالات الهاتفية لجلالة الملك التي تلت ذلك”.

ويذكر أن سعد الدين العثماني كان قد اعترف أن قرار استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل صعب ويدخل في باب الاضطرار.

الحوار يتحدث فيه العثماني عن الموقف الأمريكي وظروف توقيعه على الاتفاق مع إسرائيل وتلقيح المغاربة والوضع الداخلي لحزب العدالة والتنمية…تجدونه كاملا في عدد “الأيام” لهذا الأسبوع متوفر في الأكشاك.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق