زطشي يناقض الجزائر ويكشف سبب رفض ترشحه لعضوية الفيفا

عكس ما روجت له الصحافة الرياضية الجزائرية، كشف خير الدين زطشي، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، سبب رفض ملف ترشحه لعضوية المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي “فيفا”.

 

ومباشرة بعد إعلان رفض الفيفا عضوية رئيس الفاف، وجهت الصحافة الجزائرية أصابع الاتهام للمغرب بشكل مباشر وحملته مسؤولية إخفاق زطشي في إقناع الفيفا بملف ترشحه، على الرغم من أن مراسلة الجهاز الكروي الدولي كشفت أن أطراف في الجزائر ساهمت بشكل مباشر في إقصاء رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم من سباق عضوية المجلس.

 

وقال زطشي في تصريحات للقناة الرسمية للاتحاد الجزائري: “لقد تلقيت أمس مراسلة من طرف لجنة المراجعة في الاتحاد الدولي، تعلمني برفض ملف ترشحي لعضوية المكتب التنفيذي”.

 

وأضاف: “اللجنة أعلمتني برفض ملفي، بسبب عدم تصريحي بعقوبتين، الأولى جاءت من الرابطة المحترفة سنة 2016 عندما كنت رئيسا لنادي بارادو، والثانية من الاتحاد الإفريقي سنة 2018 بسبب انسحابي من لجنة تنظيم (الشان)”.

 

 

وختم زطشي: “اليوم لا يمكنني تقديم المزيد من التفاصيل، لأنني حريص على تقديم الاستئناف لدى الهيئات المختصة، وبعد اتخاذ القرار سأقدم العديد من التوضيحات بشأن هذا الملف”.

 

وتعتقد بعض الهيئات الرياضية في الجارة الشرقية أن رفض ترشح زطشي أمر مدبر من فوزي لقجع، من أجل حصر التنافس مع المصري أبو ريدة، دون أن تذكر المرشح الثالث غوستافو ندونغ من غينيا الاستوائية.

 

وستجرى انتخابات عضوية مجلس الاتحادية الدولية لكرة القدم، على هامش أشغال الجمعية العامة الانتخابية للكونفدرالية الافريقية لكرة القدم المقررة يوم 12 مارس 2021 بمدينة الرباط.

 

ويذكر أن لجنة الحكامة بالفيفا صادقت على ترشح فوزي لقجع لعضويتها في أحد المقاعد المخصصة للمنطقة الناطقة بالعربية والإسبانية والبرتغالية، بعد تفحص و دراسة ملفات الترشيح الخاصة بمناصب مجلس الفيفا عن القارة الأفريقية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق