الكلفة الضخمة لجرعتين من اللقاح لكل مواطن مغربي

أعلن المغرب عن إطلاق حملة تلقيح مكثفة ابتداء من اليوم الخميس، حيث سيعطي الملك محمد السادس الانطلاقة لهذه العملية من أجل تلقيح جميع المواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 17 وأزيد من 75 سنة.

وبهذه الخطوة، يعد المغرب سباقا بين دول إفريقيا، في تلقيح مواطنيه وبشكل مجاني، بعد أن أفاد بلاغ للديوان الملكي أنه وبعد توصل المملكة المغربية بمجموعة من الدفعات من اللقاح المضاد لكوفيد 19، فإن بلادنا تتوفر على كميات كافية لإطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، في أحسن الظروف.

مجانية التلقيح، تخفي وراءها رقما ضخما لتكلفة الجرعة الأولى والثانية بالنسبة لميزانية الدولة، فمن المقرر أن يتم تلقيح قرابة 20 مليون مواطن مغربي وأجنبي مقيم في المغرب.

لقاح أسترازينيكا البريطاني ولقاح سينوفارم الصيني اللذان توصل بهما المغرب لأجل بدء عملية التلقيح، سيتم إعطاؤهما على جرعتين، وتفصل بينهما مدة 21 يوما، سيكلفان ميزانية الدولة مايقارب 2 مليار و400 مليون درهم، وذلك وفق ما أفاد به مصدر مطلع ل”الأيام24″.

فالمواطن المغربي، كان سيدفع مقابلا رمزيا للجرعة الأولى بحوالي 60 درهما، وباحتساب جرعتين فإنه كان سيدفع 120 درهما، كمبلغ مدعوم من الدولة، حيث أوضح المصدر، أن مبلغ شراء اللقاح من الشركة الصينية والشركة البريطانية يتجاوز ذلك الرقم بكثير.

وأضاف المتحدث، أنه باحتساب مبلغ 120 درهم بالنسبة ل 20 مليون مغربي، فإن كلفة التلقيح ستكلف ميزانية الدولة حوالي 2.400.000.000 درهم، أما إذا تم تلقيح جميع المواطنين فإن التكلفة ستتضاعف.
في ذات السياق، أشار مصدر الموقع، أنه من أجل تعميم اللقاح وتحقيق الحصانة ضد فيروس كورونا، قرر الملك أن يكون التلقيح مجانيا وتتحمل الدولة مصاريفه، مما يعد خطوة إنسانية اتجاه المواطن البسيط الذي لا يستطيع أن يدفع حتى مبلغ600 درهم بالنسبة لأسرة مكونة من 5 أفراد.

إلى ذلك سيتم تلقيح العاملين في الصفوف الأولى كالصحة والأمن والجيش كمرحلة أولى، ثم الأشخاص المسنين والأشخاص الذين يعانون أمراض مزمنة ، يليها باقي الفئات العمرية وذلك بشكل تدريجي قد تصل إلى ثلاثة أشهر من الآن.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق