المغرب ينقذ أمريكا من مخطط إرهابي وشيك

اكتسبت مصالح الأمن المغربية خبرة دولية وسمعة،  بفضل التنسق والتعاون الأمني، آخرها معطيات قدمتها المصالح الامنية المغربية لنظيرتها الأمريكية جنبتها حمام دم كان سيروح ضحيته جنود امريكيون في الشرق الاوسط ومواطنون امريكيون بنيويورك بحسب ما كشف موقع newstalkflorida.

 

المصدر تحدث عن أمريكي اسمه كول  بريدجز، جندي من الدرجة الأولى في الجيش الأمريكي، أصبح متطرفا في الأشهر الأخيرة، وكان على اتصال بجهاديي تنظيم داعش الإرهابي.

 

وبحكم عمله كجندي، قدم معلومات دقيقة إلى جهاديي داعش للتحضير لهجمات ضد الجنود الأمريكيين المتمركزين في احدى قواعد بلاده في  الشرق الأوسط، و ضد النصب التذكاري لضحايا هجمات 11 شتنبر في قلب نيويورك.

 

وقد تم القبض عليه في عملية مشتركة، قادها مكتب التحقيقات الفدرالي وجهاز مكافحة التجسس بالجيش الأمريكي، ومثل أمام المدعي العام الفيدرالي يوم 21 يناير 2021.

 

وبحسب هذا الموقع، فإن المديرية العامة للأمن ومراقبة التراب الوطني قد أخبرت المخابرات الأمريكية في شتنبر الماضي بأنشطة الجندي كول جيمس بريدجز، الملقب بـ”كول غونزاليس”.

 

وفي الشهر الموالي، دخل أحد عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي، الذي تنكر في صورة جهادي من داعش، في اتصال مع الجندي المتطرف، لمعرفة المزيد عن نواياه ومدى المساعدة التي كان ينوي تقديمها لداعش.

 

ووجهت للجندي تهم محاولة تقديم دعم مادي لتنظيم الدولة الإسلامية ومحاولة قتل أفراد عسكريين أمريكيين. وإذا أدين ، فإن كل جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة 20 عامًا كحد أقصى على الرغم من أن الحكم الفعلي سيترك للقاضي.

 

بدأ  بريدج في الترويج لهذه الآراء عبر الإنترنت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والتفاعل في المنتديات المتطرفة باسم “كول غونزاليس”. وأظهر دعمه للدولة الإسلامية في العراق والشام (“داعش” ).

 

 

لا توضح وثائق المحكمة الجدول الزمني الكامل المتعلق بالقضية بخلاف القول بأنها  بداية “في أكتوبر 2020 “.

 

كيف سقط في شرك المخابرات الأمريكية؟

 

بعد توصلها بالمعطيات بدأت المخابرات الامريكية في التواصل مع بريدجز الذي كان يعتقد انه يتحدث  عبر الإنترنت إلى شخص يعتقد أنه على اتصال مباشر بمقاتلي داعش ، ولكنه في الواقع كان على الإنترنت  في تواصل مع موظف سري من مكتب التحقيقات الفدرالي.

 

ونقلت ’’نيوز توك فلوريدا’’ عن مصدر مغربي قوله ،  إن القضية شدت انتباه  حكومة الولايات المتحدة في سبتمبر 2020  بفصل معطيات قدمتها الادارة العامة للأمن الوطني.

 

مشيرا الى ان مصالح  الأمن المغربي، عملت بشكل وثيق مع الولايات المتحدة في جهود مكافحة الإرهاب في الماضي وجعلت حكومة الولايات المتحدة على دراية بأنشطة بريدجز على الإنترنت. من سبتمبر حتى نوفمبر 2020 ، عندما كان بريدجز موجودا في قاعدة عسكرية أمريكية في ألمانيا.

 

في التعامل مع شخص يعتقد أنه تابع لداعش ، قدم بريدجز مخططات تفصيلية وحتى كتيبات تدريب لمساعدة مقاتلي داعش على قتل القوات الأمريكية بشكل أفضل. كما وصف سبل تحصين المعسكر وحمايته من هجوم القوات الأمريكية الخاصة من خلال استخدام المتفجرات المزروعة. مثل هذه الهجمات التي شنتها القوات الخاصة ، مثل غارة 2019 على المجمع الذي قتل فيه  أبو بكر البغدادي في سوريا .

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق