لقاح فيروس كورونا يطيح برئيس أركان الجيش في إسبانيا

رئيس أركان الجيش الإسباني ميغيل أنخل فيلارويا
EPA
رئيس أركان الجيش الإسباني المستقيل ميغيل أنخل فيلارويا
أعلن رئيس أركان الجيش الإسباني ميغيل أنخيل فيارويا تقديم استقالته من منصبه وذلك بعد التقارير التي أفادت أنه استخدم سلطاته لمحاولة الحصول على لقاح فيروس كورونا قبل دوره. وقال فيلارويا إنه لم يحاول أبدا الحصول على شيء لم يكن من حقه مضيفا أنه يستقيل من منصبه ليحافظ على سمعة الجيش الإسباني وصورته في أذهان المواطنين. وأعلن وزير الدفاع الإسباني فتح تحقيق في الاتهامات التي وجهت لفيارويا وعدد من كبار قادة الجيش بالحصول على لقاح كورونا مبكرا عن الوقت المحدد لهم وفقا للنظام المعلن لترتيب الفئات المستحقة للقاح. وكشفت تقارير صحفية أن فيارويا وآخرين حصلوا على اللقاح في المرحلة الأولى التي كانت مخصصة للأطقم الطبية والمواطنين الطاعنين في السن المقيمين في دور الرعاية الطبية. وفي تصريح نقل عنه قال الجنرال البالغ من العمر 63 عاما "لم أخطط أبدا للحصول على مميزات ليست من حقي". لكن الصحافة ووسائل الإعلام الإسبانية تعاملت مع الواقعة على أنها فضيحة سياسية للجيش. وقالت مصادر رفيعة لوكالة الأنباء الفرنسية إن وزير الدفاع قبل الاستقالة وصدق عليها. وتأتي الاستقالة بعد يوم واحد من إعلان الداخلية الإسبانية إقالة ضابط بارز في قيادة الدفاع المدني بعد حصوله على اللقاح دون أن يكون على القائمة الطارئة لتلقي اللقاح. واتهمت وسائل الإعلام الإسبانية عددا من أعضاء هيئة الأركان في الجيش بالحصول على اللقاح دون انتظار دورهم مؤكدة أن هناك العديد من الجنرالات الذين سيعلنون استقالتهم قريبا. واستقالت كذلك عدة شخصيات سياسية في البلاد لنفس السبب بينه المستشار الصحي لإقليم مايوركا بينما رفض خافير غيريمون المستشار الصحي لمدينة سبتة الاستقالة بعد افتضاح حصوله على اللقاح دون انتظار دوره.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.