تحذير للراغبين في السفر بين أوروبا والمغرب

استشعرت عدد من دول أوروبا خطر الموجة الثالثة من فيروس كورونا وبدأت في تطبيق خططها الاستباقية لتفادي الكارثة وتكرار سيناريو الموجة الأولى حين اكتشف العالم هذا الفيروس سريع الانتشار الذي فتك بسكان ووهان الصينية وانتقل لينشر الرعب في انجلترا، إسبانيا، فرنسا وإيطاليا.

وحذّر نشطاء مغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي من التفكير في السفر في الوقت الحالي لأن هنالك مؤشرات تفيد باحتمال إغلاق بعض الدول الأوروبية لحدودها حتى تجاوز الموجة الثالثة، فبعد أن أعلنت بلجيكا أنها قررت منع سكانها من السفر غير الضروري عبر الحدود اعتبارا الأول من مارس المقبل، يمكن أن تنحو بعض الدول هذا المنحى مثل فرنسا وإسبانيا.

كما أعلنت الحكومة النروجية عن تدابير إغلاق جزئي، هي الأشد صرامة منذ بداية الوباء، في أوسلو وضواحيها بعد رصد إصابات بالسلالة “البريطانية” من الفيروس في بلدة قريبة من العاصمة.

وشددت فرنسا إجراءاتها لمواجهة الجائحة بعد أن دقت رئيسة المفوضية الأوروبية “أورسولا فون دير لاين” ناقوس الخطر حيال “الوضع الصحي الخطير للغاية” الذي تسبب به كوفيد-19 في كل أوروبا.

“فون دير لاين” اعتبرت أنه يجب عدم تشجيع “السفر غير الضروري” بين بلدان الاتحاد الأوروبي، مشددة في الوقت نفسه على ضرورة “مواصلة عمل السوق الموحدة” أي الاستمرار في السماح بالانتقال “السلس للعمال الأساسيين والبضائع عبر حدود” دول الاتحاد الأوروبي.

وتابعت: “نحن قلقون بشكل متزايد حيال النسخ المتحورة المختلفة” لفيروس كورونا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق