“ضعف الهجوم” يربك خطط عموتة قبل مواجهة أوغندا

ظهر المنتخب المحلي المغربي بمستوى غير معهود على الصعيد الهجومي، في المباراة التي فاز فيها أمس الاثنين على منتخب توغو، بهدف يتيم سجله يحيى جبران من نقطة الجزاء.

 

وغابت الفعالية الهجومية على العناصر الوطنية، حيث افتقد أيوب الكعبي وسفيان الرحيمي وزكرياء حدراف للتنسيق المحكم، وهو ما ظهر جليا في عدد التمريرات الخاطئة بين ثلاثي المقدمة.

 

واعترف الحسين عموتة، مدرب المنتخب المحلي، بأن الفريق لم يكن حضوره جيدا على المستوى الهجومي، وغابت عنه الفعالية أمام المرمى.

 

وأضاف أنه سيعمل على تحسين العمل الهجومي، تحسبا لمواجهة رواندا المهمة، مشيرا إلى أنه يتمنى ألا تتكرر الأخطاء الهجومية؛ لتفادي الضغط الذي عاشه أمام توجو، والذي كاد أن يسجل التعادل من فرص خطيرة في الشوط الثاني.

 

ويواجه المحلي المغربي رواندا، يوم الجمعة المقبل، في الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة من تصفيات كأس أمم إفريقيا للمحليين، المقامة بالكاميرون.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق