مفاجأة جديدة بخصوص رحلة اللقاح القادم من الهند إلى المغرب

لم يصل لقاح أسترازينيك إلى المغرب اليوم السبت 16 يناير كما كان مرتقبا، وتأجل موعد إرسال الشحنة المتفق عليها من المصنع في الهند إلى المملكة لأسباب مجهولة قد تفسّر بالصراع الذي تخوضه الدول الكبيرة لضمان حصتها لتلقيح مواطنيها، أو لتردد مغربي تجاه نجاعة هذه الجرعات ضد فيروس كورونا.

وحسب موقع “ميديا24” الناطق بالفرنسية نقلا عن مصادره، فإن هذا ليس أول تأجيل لعملية إرسال الشحنة، ما يشير إلى حذر من الجهات الرسمية المغربية تجاه اللقاح.

يبدو إذن أن عملية تلقيح المغاربة الذين ينتظرون منذ أشهر موعد الخروج من الحجر الجزئي ورفع حالة الطوارئ، لن تنطلق في الموعد الذي رُوّج له علما أن الوعود الرسمية كانت تقول إن المملكة ستتوصل بحصتها قبل نهاية سنة 2020 ونحن الآن في منتصف الشهر الأول من سنة 2021 دون أن يحقن أي مواطن بجرعة ضد فيروس كورونا المستجد.

وكانت المملكة قد وقعت على اتفاقين اثنين، الأول لحجز كميات من لقاح مختبر سينوفارم الصيني والثاني لأجل كميات من لقاح أسترازينيكا، حيث أكدت الجهات الرسمية أن المغرب سيتوصل بما مجموعه 65 مليون جرعة تكفي للوصول إلى مناعة جماعية تسمح بالعودة إلى حياة طبيعية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق