لقجع ينهي الحضور المغربي في دواليب الكاف

لم يترشح أي مسؤول كروي مغربي لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم في الولاية القادمة، وبالتالي نهاية ما يسمى بـ”النفوذ المغربي” داخل أجهزة الكاف، وهي التّهمة التي أُلصقت بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم منذ تولي أحمد أحمد رئاسة الكاف.

 

وبات من المؤكد أن تغيب التمثيلية المغربية في اللجنة التنفيذية، بعدما رفض فوزي لقجع، رئيس الجامعة، الترشح لولاية جديدة، بينما ترشح لتمثيل الكونفدرالية الإفريقية لدى الاتحاد الدولي “فيفا”.

 

 

وينافس لقجع في انتخابات الممثلين الأفارقة في مجلس الفيفا كل من رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي والغيني الاستوائي غوستافو ندونغ والمصري هاني أبو ريدة الذي يترشح لعهدة ثانية.

 

ترشح لقجع لمجلس الفيفا سيسمح له برئاسة الجامعة لولاية ثالثة، بما أن القانون يستثني أعضاء الأجهزة الدولية من المنع من الترشح لولاية ثالثة في الجامعة.

 

كما ضمت قائمة المرشحين لعضوية اللجنة التنفيذية: وديع الجريء (تونس)، مصطفى إشولا راجي (ليبيريا)، جبريلا هيما حميدو (النيجر)، إدوين سيميون – أوكراكو (غانا)، أدوم جبرين (تشاد)، سليمان وابيري (جيبوتي)، إساياس جيرا (إثيوبيا)، فيصل إسماعيل (موزمبيق)، إلفيس راجا شيتي (سيشيل)، ماكلين كورتيز ليتشويثي (بوتسوانا)، كنيزات إبراهيم (جزر القمر)، باتريشيا راجيرياريسون (مدغشقر)، ولوسون هوجبان – لاتري – كايتي إدزونا (توجو).

 

وتلقت لجنة الحوكمة، 3 طلبات أخرى للجنة التنفيذية، لكنها تتطلب عمليات تدقيق إضافية من مامادو أنطونيو سواري (غينيا)، سيدو مبومبو نجويا (الكاميرون)، آرثر دي ألميدا إي سيلفا (أنجولا).

 

ي.ع

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق