الحكم على المتهمة بسرقة بيض برلماني بالرحامنة

أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة ابن جرير، يوم أمس الأربعاء، الشابة العاملة في وحدة لإنتاج البيض والمتابعة في هذا الملف المثير للجدل بشهر موقوف التنفيذ وغرامة مالية لفائدة الصندوق حُدّدت في 130 درهما.

المتابَعة في هذا الملف الذي فجرّه البرلماني عبد اللطيف الزعيم عن حزب الأصالة والمعاصرة بحكم ملكيته لوحدة الإنتاج المذكورة، أثار القيل والقال، خاصة بعد تشبث هذا الأخير في بداية الأمر بمقاضاة المعنية متهما إياها بسرقة ما مجموعه 10 آلاف و800 بيضة قبل أن يتنازل بعد تدخل مجموعة من الأطراف، في مقدمتهم الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة.

المتهمة والتي أدلت في محضر الإستماع إليها لدى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بأنها سرقت 16 بيضة، جرّت تعاطفا واسعا من طرف مجموعة من الحقوقيين، قبل أن يتقرّر الإفراج عنها أول أمس الثلاثاء لتغادر سجن الأوداية بمراكش.

الإفراج عنها، جاء بعد أن تقدّم دفاعها المحامي محمد الغزواني بملتمس إلى رئيس هيئة الحكم طمعا في مغادرة موكلته أسوار السجن، خاصة بعد الصلح بين الطرفين في هذه القضية.
وقرّرت المحكمة ذاتها، متابعة المعنية في حالة سراح من أجل خيانة الأمانة بعدما عرف هذا الملف ضغطا قويا من طرف أصدقاء ومقربين من البرلماني المذكور عن دائرة الرحامنة، فضلا عن طلب عائلتها وفعاليات من المجتمع المدني لتُتوّج المساعي بالصلح والتنازل.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق