عائلة عدنان تشكر الملك وترتقب إعدام القاتل

استقبل المدني بوشوف، عم الطفل عدنان ضحية الاغتصاب المقرون بالقتل، قرار الحكم بالإعدام الذي أصدرته هيئة الحكم بمحكمة الاستئناف بطنجة، صباح أمس الأربعاء في حق القاتل بارتياح تام.

وعبّر في تصريحه لـ “الأيام 24” عن ارتياحه بشكل كبير لمنطوق الحكم بقوله: “القضاء أنصفنا بالحكم بإعدام قاتل الطفل عدنان والمجرم تلقى الجزاء الذي يستحقه ونتمنى أن يجد الحكم مساره نحو التنفيذ”.
وإن قابل عم الضحية وعائلته في مقدمتهم والده ووالدته، الحكم بارتياح كبير، غير أنّ مطلبهم الأساسي يتمثل في أن يجد الحكم طريقه نحو التنفيذ، يضيف عم الضحية، قبل أن يكشف أنّ المسطرة القانونية لا تزال مستمرة في هذه القضية وتحت إشراف هيئة الدفاع المكلفة بالملف.
وأثنى على وقوف الملك محمد السادس إلى جانب عائلة الضحية ودخوله على الخط في هذه القضية قبل أن يردّد عبارة: “اللهم لك الحمد.. الملك جازاه الله خيرا، حمانا من هؤلاء الأشخاص” في إحالة منه على ما أسماه تشويش بعض الأطراف المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام بقوله بلهجة عامية صريحة: “هوما ماخلاّوناش نرتاحو”.
وأوضح أنّ الفئة التي طالبت بإلغاء عقوبة الإعدام وهي تتخذ من قضية الطفل عدنان مطيّة، لم يكن حريا بها أن تتدخل في هذا الملف الذي ينطوي على وقائع نازفة وأنّ التشريع وحده هو من له السلطة وهو يتساءل في الوقت ذاته إن كان من المقبول تشجيع جرائم من هذا القبيل، ليردف: “من يطالبون بإلغاء عقوبة الإعدام، هل يشجعون هذه الجرائم البشعة؟ وهل يقبلون أن يكون أبناؤهم ضحية لها؟ وهل سيتجردون من مبادئ الإنسانية والتعاطف مع عائلات الضحايا في جرائم فظيعة؟”.
ونوّه بالجهود المبذولة في هذه القضية، سواء من طرف القضاء أو الأمن بعد حضوره الجلسات ومتابعته كافة أطوار الملف منذ بدايته، بعدما اختار شقيقه عدم الحضور خلال الجلسات بسبب التداعيات التي خلّفتها الفاجعة في نفسيته، خاصة وأنه فقد ابنه بطريقة غادرة، الأمر الذي جعل من وقوفه في قاعة واحدة وبحضور القاتل أمرا صعبا، يشير شقيقه.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق