مباريات تابعها الملك محمد السادس من المدرجات

طالما حظيت الرياضة عامة، وكرة القدم خاصة، دوماً باهتمام كبير من قبل الملك محمد السادس نظراً للتأثير الكبير الذي تلعبه اليوم وقدرتها على توحيد الشعوب.

 

وحرص الملك محمد السادس على متابعة الأنشطة الرياضية المغربية وهنأ في كل مرة الفائزين سواء تعلق الأمر بالأندية أو الأفراد، وجمعته مكالمات هاتفية بقائدي المنتخب الوطني المغربي والوداد الرياضي والرجاء الرياضي، في السنوات القليلة الماضية.

 

ومن غير المستبعد أن يتابع الملك محمد السادس المباراة النهائية للكأس العربية التي تحمل إسمه، بين الرجاء الرياضي والاتحاد السعودي، من المنصة الرسمية لمركب مولاي عبد الله بالرباط.

 

وتعود آخر مباراة حضرها الملك محمد السادس في ملاعب كرة القدم، رفقة الأمير مولاي رشيد والأمير مولاي الحسن، إلى نهائي كأس العالم للأندية سنة 2013 بين الرجاء الرياضي وبايرن ميونخ الألماني في مباراة تاريخية على ارضية الملعب الكبير بمراكش.

 

وقبل ذلك تابع الملك مباراة المنتخب المغربي ضد نظيره الفرنسي عام 2000، في نهاية كأس الحسن الثاني الذي كان المغرب ينظمها حينها، وكانت المباراة قد انتهت بهزيمة للمغرب، بخمسة أهداف مقابل هدف واحد.

 

ويظهر الملك كذلك في شريط فيديو فرحا بتسجيل نادي الوداد الرياضي لهدف في مرمى فريق الهلال السوداني في نهاية عصبة الأبطال الافريقية عام 1992.

كما حضر الملك محمد السادس نهائي كأس العرش موسم 97/96 بين الوداد الرياضي والكوكب المراكشي، عندما كان وليا للعهد آنذاك، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد، وسلم الكأس لعميد الوداد رشيد الداودي، وبعد ذلك أصبح الأمير مولاي رشيد هو من يترأس نهاية كأس العرش كل سنة.

 

ي.ع

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق