ماء العينين لـ”الأيام24″: نصفي أمازيغي ونصفي صحراوي وأعتز بهذا الانتماء

رحبّت النائبة البرلمانية عن دائرة الحي الحسني بالبيضاء والقيادية بحزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين بالمطلب الرامي إلى إقرار رأس السنة الأمازيغية المعروفة باللغة الأمازيغية بـ “إيضْ نْ يناير” عيدا وطنيا وعطلة مؤدى عنها.

وأبانت ماء العينين في تصريحها لـ “الأيام 24” عن دعمها للمطلب الذي رفعته مجموعة من الهيئات الأمازيغية إلى الديوان الملكي بشكل يشكل ملتمسا صريحا إلى الملك محمد السادس من أجل إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة مؤدى عنها، موضحة بالقول إنّ المطلب يحمل بين طياته دلالة رمزية كبرى.

وأشارت إلى أنّ الاحتفال بالسنة الأمازيغية الذي يصادف الثالث عشر من شهر يناير من كل سنة، يعدّ تقديرا لا محالة لإحدى المكونات الأساسية المشكّلة للهوية المغربية وهي تستحضر تفعيل المغرب منذ سنوات خلت لمسألة دسترة اللغة الأمازيغية واعتبارها لغة رسمية.

وأقرّت في المقابل أنّ 13 من يناير، يحمل أكثر من دلالة وأنّ السعي نحو إقراره عيدا وطنيا، يظل أمرا إيجابيا لا يختلف عليه إثنان، خاصة بعد التوافق الوطني في هذا الخصوص.

وكشفت أنّ المناداة بالمطلب المذكور لم يبق محصورا بين نشطاء الحركة الأمازيغية، خاصة بعد أن نادى به مجموعة من الغيورين على جزء من الهوية المغربية، قبل أن تضيف إنّ الأمازيغية تبقى ملكا للمغاربة كافة وهي تثني على اللحمة والتماهي بين كل مكونات المجتمع المغربي.

وعرجت على أصولها التي تجمع بين الأمازيغية والصحراوية بقولها: “أنا نصفي أمازيغي ونصفي صحراوي” وهي تبرز اعتزازها بهذا الانتماء والذي وصفته بـ “الكبير”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق