يسرى..قصة تلميذة خرجت للتمدرس فجرفتها مياه الوادي ضواحي وزان

يعيش دوار الهواوس بالجماعة الترابية المجاعرة التابعة لإقليم وزان على وقع الصدمة بعد واقعة غرق تلميذة، الجمعة الأخير بوادي الدرادر أثناء عودتها من فصول الدراسة.

الهالكة والمسماة قيد حياتها يسرى، تبلغ من العمر خمس عشرة سنة وكانت تدرس بالسنة الثانية إعدادي بإعدادية أبي بكر الرازي بالجماعة المذكورة، جرفتها المياه بقنطرة وادي الدرادر أثناء عودتها من الحصة الصباحية الأخيرة في الساعة الواحدة زوالا.

بعدما بلغت الضحية القنطرة، تفاجأت بالمياه تغمرها، حيث بلغ علوها أكثر من متر، حسب مصدر محلي من المنطقة بسبب التساقطات المطرية القوية.

يسرى حاولت العبور فجرفتها المياه لعشرات الأمتار وما إن عاينها أحد الشبان حتى هرول لإنقاذها رفقة مجموعة من الشباب ممن كانوا بالقرب من مكان الواقعة.

لم تكن المهمة سهلة على رجال الوقاية المدنية وممثلي السلطات المحلية، حيث استغرقت عملية البحث أزيد من ساعة قبل أن يجدوها جثة هامدة ليتم انتشالها بعد ذلك.

محسن الحجراوي، فاعل حقوقي بالمنطقة، نقل استغرابه في تصريحه لـ “الأيام 24” من عدم توقيف الدراسة بالمؤسسة التعليمية المذكورة رغم النشرة الحمراء التي أطلقتها مديرية الأرصاد الجوية، كما عاتب على المسؤولين بالمنطقة بسبب ما أسماه إعمال سياسة الآذان الصماء.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. تحية كبيرة لمنبر الايام 24.

اترك تعليق