مأساة “درب مولاي الشريف”..القصة الكاملة لانهيار منزل على رؤوس قاطنيه

انهار صباح اليوم الجمعة بحي درب مولاي الشريف بالدارالبيضاء، منزل يتكون من ثلاثة طوابق بفعل التساقطات المطرية القوية التي شهدتها المدينة الاقتصادية للمملكة، في حين يجري الحديث إلى حدود كتابة هذه الأسطر عن سقوط ثلاث ضحايا.

المنزل الذي يقع في زنقة 10 وتحديدا بالقرب من حي سوسيكا، يصنّف في خانة المنازل الآيلة للسقوط قبل أن ينهار على رؤوس قاطنيه بشكل فجائي، الأمر الذي خلق حالة من الرعب والذهول في نفوس المتضررين والجيران، تفيد مصادرنا.

المنزل بدأ يتساقط شيئا وحسب مصادرنا منذ الساعة السابعة صباحا إلى أن انهار بشكل كلي، في حين علق أشخاص تحت الأنقاض في انتظار إنقاذهم، ليتحول الحي، موضوع الواقعة إلى مكان تقاطر إليه الجيران والمحيطين ممن تسرّب إليهم الخبر.

تعالت الأصوات والصيحات، مردّدة عبارة “حسبنا الله ونعم الوكيل” وهي تتحسر وتتساءل عن مآل أقربائها إن كانوا سيظلوا في عداد الأحياء أو سيلتحقوا بقائمة الأموات، فيما تخيم حالة من الحزن الدفين بسبب هذه الفاجعة.

وتسارع السلطات المحلية ورجال الوقاية المدنية، الزمن من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، خاصة أمام سخط وتذمر عائلة المتضررين، ما جعل البعض يوجه أصابع اللوم إلى السلطات وتقاعسها في الوصول إلى عين المكان بمجرد حدوث الواقعة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق