انقلاب على الملك خوان كارلوس في شوارع إسبانيا

باشرت عدد من بلديات إسبانيا عملية سحب إسم وتماثيل الملك ”خوان كارلوس” من شوارعها بمبرر عدم استحقاقه التكريم لتورطه في قضايا فساد، في حين تدرس الحكومة مع الملك فيليبي السادس قانونا منظما للملكية بشأن عمل هذه المؤسسة وأفرادها ونوعية الحماية التي يجب توفيرها والملاحقة في حالة خرق القانون.

وكانت بعض البلديات في السنوات الماضية تقوم بتكريم الملك خوان كارلوس على دوره في ما يعرف بـ” الانتقال الديمقراطي بعد وفاة الجنرال فرانسيسكو فرانكو”، ومن مظاهر هذا التكريم إطلاق اسمه على بعض الشوارع.

وقال ”خوسي ماريا غونثالث” رئيس بلدية قادش والتي انطلقت في إزالة التماثيل أن الملك لم يعد يشرّف المدينة لكي تحمل اسمه أو تقيم له تمثالا بسبب تورطه في الفساد والسرقة والاختلاس.
وأضاف: ”القضاء يحقق في تورط خوان كارلوس في الفساد، كيف سنفسر للمواطنين الاستمرار في تسمية شوارع باسمه، أخلاقيا لا يعتبر مقبولا”.

ويذكر أن المتحدث باسم القصر الملكي الإسباني كان قد أكد أن الملك السابق خوان كارلوس موجود في دولة الإمارات بعد فراره من ملاحقة قضائية بسبب شبهات فساد وصفقات مع السعودية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق