•   تابعونا على :

الفاتحي لـ"الأيام 24 ": ما قامت به مصر سلوك معادي للوحدة الترابية للمغرب

نورالدين البيار 2016/10/16 23:50
الفاتحي لـ"الأيام 24 ": ما قامت به مصر سلوك معادي للوحدة الترابية للمغرب
صورة تعبيرية

في تطور جديد للعلاقة بين المغرب ومصر العربية ، أدى استقبال وفد من البوليساريو بمدينة شرم الشيخ المصرية للمشاركة في  أعمال المؤتمر البرلماني العربي ـ الأفريقي الذي عقد،  خلال الفترة من 8 حتى 11 أكتوبر الجاري إلى قلق مغربي وخلف جدلا واسعا على مواقع التواصل ودفع بالكثير من المراقبين إلى الاستغراب من  السياسة الخارجية لأرض الكنانة التي تزداد غموضا في الأيام الأخيرة.


عبد الفتاح الفاتحي ، المحلل السياسي والخبير في شؤون الصحراء والقضايا الإفريقية ، اعتبر أن ما قامت به مصر سلوك معادي للوحدة الترابية للمملكة المغربية، وصيد في المياه العكرة ورجوع عن تعهدات عدم دعم الجماعة الانفصالية كما فعلت سابقا.


 وعن الرد على مثل هذا السلوك قال الفاتحي إن "الرد المغربي يمكن أن يكون من خلال القنوات الدبلوماسية عبر سفارة المغرب في القاهرة او من خلال سفار ة مصر بالرباط. "

 

واستغرب الفاتحي في تصريح خص به" الأيام 24 " كيف أن الجهات الرسمية المغربية لم تعلق على الحدث، كما أن السفير المصري ينفي علمه بأي توثر بين البلدين على هذا المستوى".؟

 

وعن الربط بين التحرك المصري وعلاقة المغرب بدول الخليج قال المحلل السياسي إن "على قدر تفاعل المغرب الرسمي مع الحدث يمكن الحديث عن مستوى ردود الفعل  المغربية، مشيرا في هذا السياق  إلى "استقلالية الموقف المغربي عن أي كان مبرزا ما قاله الملك محمد السادس في الخليج من أن المغرب ليس محمية لأحد. "

 

وتابع الفاتحي أنه ولذلك، "لا يمكن ربط ما قامت به مصر بتحالف المغرب مع الخليجيين، سيما أن هذا التحالف تاريخي ولم يكن على حساب مصر" معتبرا أن " قلة المعلومات هو الذي يفسح المجال لمثل هذه التأويلات العاطفية" على حد قوله .

 

ويرى الخبير ذاته أن ،"مثل هذه  الأزمات كان متوقعا باعتبار أن الأزمة السابقة بين الرباط والقاهرة  لم يتم تدبيرها على أسس دقيقة جيدة ."


وبخصوص موقف البوليساريو ، واستفادتها من هكذا تحرك، أبرز المحلل السياسي، أن البوليساريو ستحافظ على سكوتها إلا أن يستكمل الوفد مقامه داخل مصر، وهي تستشعر حجم الاختراق الذي تقوم به على أرض الكنانة.


موضحا في هذا السياق أن "استكمال وفد البوليساريو عمله الطبيعي داخل مصر إلى حين صدور البيان الختامي عن البرلمان العربي الإّفريقي يعني حينها أنها قد اخترقت الموقف العربي لأول مرة في التاريخ وجعلته يقبل بكيانها الوهمي، ولذلك يتوقع أن تلتزم الصمت إلى حين اختتام المؤتمر وحينما تستكين إلى القبول بها في الفضاء العربي ستوظف ذلك."


وختم الفاتحي بالقول إن "الجميع يحاول رصد معالم عقيدة السياسة الخارجية المصرية الجديدة، خاصة بعد تصويتها في مجلس الأمن الدولي على مشروع القرار الروسي لوقف إطلاق النار في سوريا".

تعليقات الزوار ()