لقاح فيروس كورونا: بريطانيا توافق على استخدام لقاح فايزر-بيونتيك

شخص يتلقى لقاحا
PA Media
أصبحت بريطانيا أول دولة في العالم توافق على استخدام لقاح "فايزر-بيونتيك" المضاد لفيروس كورونا. وقالت الهيئة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا إن اللقاح، الذي يوفر حماية بنسبة 95 في المئة، آمن للاستخدام على نطاق واسع. ويمكن البدء خلال أيام في منح اللقاح للفئات الأكثر احتياجا له، مثل المسنين في دور الرعاية. وطلبت المملكة المتحدة بالفعل 40 مليون جرعة، تكفي لتطعيم 20 مليون شخص، حيث يحصل كل شخص على جرعتين. وستكون عشرة ملايين جرعة متاحة قريبا جدا، وستصل 800 ألف جرعة إلى المملكة المتحدة خلال أيام. وهذا هو أسرع لقاح يتم تطويره في التاريخ، حيث استغرق 10 شهور للمرور عبر الخطوات التي تستغرق سنوات في العادة. وقال وزير الصحة مات هانكوك في تغريدة بموقع تويتر "الغوث في الطريق. دائرة الصحة مستعدة لبدء عملية التطعيم بداية الأسبوع القادم". وهناك حوالي 50 مستشفى على أهبة الاستعداد، كما يجري تجهيز مراكز للتلقيح في عدة أماكن مثل قاعات المؤتمرات. وبالرغم من أن بالإمكان بدء التطعيم قريبا، يتوجب على الناس توخي الحذر واتخاذ الخطوات الضرورية لمنع انتقال العدوى ووقف انتشار الفيروس، كما يقول الخبراء. وهذا يعني أن هناك ضرورة للتقيد بإجراءات التباعد الاجتماعي واستخدام الكمامات وفحص الناس الذين يشتبه بحملهم للفيروس وعزلهم. ما هو اللقاح الذي أُقر؟ هو نوع جديد من اللقاحات يُطلق عليه mRNA. ويستخدم هذا اللقاح أجزاء دقيقة من الشفرة الوراثية للفيروس من أجل تدريب الجسم على مكافحة مرض كوفيد-19 وبناء مناعة ضده. ولم يقر لقاح من هذا النوع من قبل للاستخدام البشري، لكن البعض حصلوا عليه خلال مرحلة التجارب. ويتوجب حفظ اللقاح في درجة حرارة 70 تحت الصفر. وسوف يجري نقله في صناديق خاصة تحوي ثلجا جافا. وبمجرد وصولها يمكن أن تحفظ لمدة خمسة أيام في الثلاجة.
رسم توضيحي
BBC

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.