ثورة الكركرات الاقتصادية..المغرب يطلق مشروعا عملاقا

تصر المملكة المغربية على تغيير ملامح منطقة الكركرات الحدودية التي كانت مهمشة وشبه غائبة بسبب ملف الصحراء واقتطاع جزء منها ليكون أرضا عازلة، وسيجري بعد تحريرها من قطاع الطرق تحويلها إلى مركز حدودي تجاري نشيط.

وأطلقت جهة الداخلة وادي الذهب مشروعا لتهيئة منطقتين للأنشطة اللوجيستيكية بكل من بير كندوز والكركرات، وخصصت لهما مساحة إجمالية قدرها 30 هكتارا، وعن المنطقة اللوجستيكية في الكركرات فإنها ستكلف تقريبا 60 مليون درهم وستكون مفتوحة أمام للخواص للاستثمار فيها.

منصة الأنشطة اللوجيستيكية هي منطقة محددة مخصصة لممارسة عدة متعهدين لجميع الأنشطة المتعلقة بالنقل واللوجيستيك وتوزيع البضائع، سواء الموجهة للعبور الوطني أو الدولي، ويتطلب تطوير منطقة لوجيستيكية ربطا ملائما من حيث البنيات التحتية اللوجيستيكية (شبكة طرقية، سكك حديدية، مطارات وموانئ).

وتمكن هذه المناطق من تحسين تنافسية وإنتاجية المقاولات عبر تقليص التكاليف المرتبطة باللوجيستيك (التخزين، المناولة، النقل)، وتحسين القدرة الشرائية للمستهلكين من خلال تقليص عدد الوسطاء.

ويشار إلى أن المغرب أحدث وكالة لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتنمية التنافسية اللوجيستيكية وتطوير شبكة وطنية عبر الاثنى عشر جهة للمملكة على مساحة إجمالية تقدر بـ 3300 هكتار في أفق 2030.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق